https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

09 January 2011

إذا سألوك يوماً


هل تعلم لما لم استطع الخلود
إلى النوم كعادتي ؟
كان ذلك من صعوبة تصديق الواقع .

أخيراً يا حبيبي القادم
يا صديق الطفولة و الكبر
قد أتيت .

إن الخوف يقتلني كل لحظة
لا أعلم فرصة أنت أم حلم ؟

أقسم لك
لم أكن اعرف أنى أصبحت ضعيف هكذا أمام الحب .
لا أعلم أيجب على الإنتظار أمام شاطئ الحذر
أم على أن أسبح أجلا أو عاجلاً !!

***

كلما تذكرتك
رأيت كم أنت ملاك
و كلما استمعت إليك
علمت كم عوضتني
عما افتقدته من حب .

و أدعوا الله ربي
أن إجعل لي في هذا العبد
عوناً لا ينكسر
و خيراً لا ينقطع
و حباً لا ينتهي .

***

يا من شاركني رحلة الحياة
فأضاء لي الطريق
عندما إنطفأت شموعه .
و منح لي الأمل
حينما عصفت بي رياح اليأس .

***

إذا سألوك يوماً
لما أحببتني ؟
فقل :
رأيت فيه شيئاً
و غفرت ألف عيباً
عسى أن يأتي يوماً
أراه فيه رجلاً
يقدر الثقة .

***

فأنت إنسان تجمع ما بين :
تحضر العلماء
و سكينة الشعراء
و خلق الفقهاء
و مبادئ الشرفاء
و بين عينيك اللامعتين
استبصر آلاف الأشياء
صدقاً هذا أنت .

***

فهل تعذرني ؟
فأنا مهموماً من صغري
لم أجد حباً يغيرني
و براءة قلب تهديني
و جمالاً يحملني لأنضج
و تسامح يرجعني لديني .

لم أفتح أبواب العشق
لم أرجو فتاة من قبل
لم أترك يوماً جار الصمت
لم أشعر حباً إلا أنت .

***

سبحان من صور جمالك
و أحسن كلامك
و جعلني برحمته صديقك
و فضلني عن غيري لأكون حبيبك
أنت فضل من الله .

أنت في نظري كمن يصنع التاريخ
لو كان لنا حظ الحياة مع الأغريق
كنت سأجعلك إله الجمال
و معبر الحب الأول في البلاد .


و اعلم أنك ستكون يوماً ما كالرسالة الصادقة
لا تمحى أبداً من قلوب الناس .



No comments:

Post a Comment

اشكرك على إهتمامك وتعليقك .. والإختلاف في وجهات النظر شئ مقبولة ما دام بشكل محترم ومتحضر .. واعلم أن تعليقك يعبر عنك وعن شخصيتك .. فكل إناء بما فيه ينضح .