https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

30 November 2007

لازم تتجوز .. فيلم قصير


لازم تتجوز .. فيلم قصير ، تدور احداث الفيلم عن احمد ذلك الشاب مصري ، الذي ينجح في الخروج من مصر و السفر الي كندا ، حيث يحقق ذاته و احلامه و تستقر حياته العاطفية و تسير الحياة على هذا النحو ، الى ان تأتيه مكالمة تليفونية من أمه تخبره انها قادمة لزيارته ، مصطحبه معها بعض صور بنات مصريات حتى يختار احمد احداهما للزواج بها

لم تكن تعرف الأم ان احمد مثلي الجنس و يعيش مع حبيبه ايريك الكندي ، ماذا سيفعل احمد ؟ ماذا يحدث بعد وصول الأم ؟ هل ستكتشف الأم الحقيقة ؟ هل سينفصل احمد عن ايريك ؟ هل سيتزوج أحمد من احدى تلك الفتيات ؟ شاهد الفيلم حتى تعرف الاجابة

تمنياتي لكم بمشاهدة سعيدةهنا في شاشة العرض
اذا اردت تحميل الفيلم لديكم ، اضغط للتحميل



18 November 2007

بورتريه .. فيلم قصير

كنت اتصفح موقع عشرينات ، بالصدفة وجدت موضوع هناك عن فيلم قصير يسمى " بورتريه " ، فقرأت الموضوع

راندا فاروق – عشرينات – 20/8/2007
بورتريه".. اسم لفيلم قصير من إنتاج مركز أكاديمية فنون وتكنولوجيا السينما، ومن إخراج هيثم حنفي.

تبدأ أحداث الفيلم مع تليفون يطلب من علي أن يتوجه إلي محل سمير، وفي الطريق يقابل طفلا صغيرا يرسم علي الحائط فيعطيه بعض النصائح.. ويذهب علي لمقابلة سمير.. وفي طريق العودة يشاهد نفس الطفل الصغير بصورة أخرى تخرج له ماضيه مع والده وضربه له


و اذا بي اجد ان موضوع الفيلم هو نفس موضوع قصة قصيرة كتبتها باسم " لحظة خوف " و نشرتها على مدونتي و على منتدى شبابيك في شهر يونيه الماضي


صحيح انه تم اضافة بعض الرتوش على شخصية بطل الفيلم ، و ذلك لاني حريص الا اتناول تفاصيل شخصيتي او ذكر اى معلومات خاصة عن حياتي ، و لكن يبقى الحدث الرئيسي للفيلم هو نفس الحدث في قصتي


لا اعتقد انها توارد افكار .. اقراؤا القصة هنا

او دونلود الفيلم من هنا



12 November 2007

حينما يتزوج المثلي امرأة

اليوم سنفتح سويا موضوع شائك و مثير للجدل الكثير ، و هو زواج رجل مثلي من امرأة ، لن اقدم لكم نتائج او حلول او اراء نهائية ، فقط سأفتح الموضوع معكم في شكل مجموعة من النقاط ، سأعرض لكم وجهة نظري في الموضوع .

اولا ... ماهي دوافع زواج رجل مثلي من امرأة ؟؟

بالتأكيد تختلف الدوافع و تتنوع باختلاف شخصية الرجل ، و لكن دعوني اعرض لكم بعض الاسباب التى قد تدفع رجل مثلي للدخول في تجربة الزواج من أنثى :

ربما الخوف من المجتمع هو الدافع ، الخوف من اثارة الجدل حول سبب عدم زواج هذا الرجل ، لهذا يلجاء الي الزواج حفاظاً على حياته الخاصة . ربما يكون الزواج هنا كواجهة اجتماعية لهذا الرجل ، لانه انسان ناجح و لابد ان يظهر دائما بمظهر الرجل الذي لا ينقصه شىء و وجود زوجة و اسرة تقليدية يساعده على الحفاظ على عمله و على مكانته الاجتماعية أمام الأخرين .

ربما التجربة هي الدافع خلف الزواج ، لان هذا الرجل غير راضي او مقتنع بمثليته فيقرر الزواج كتجربة ربما استطاع من خلالها ان ينسي عالمه الخاص ، و ان يستمر في الحياة كباقي البشر ، و لكن في هذه الحالة لابد ان يتحلى الرجل بالشجاعة لخوض هذه التجربة ، لان النتائج غير مضمونة ربما نجحت ربما فشلت ، لابد له ان يكون شجاع بشكل كافي .

ربما الانتقام او الاستغلال هو الدافع لهذا الزواج ، و لن اتناول هذه النقطة بالشرح لان قليلون جدا من قد يكون هذا دافعه .

ثانيا ....ما هو موقف الرجل بعد الزواج ؟؟؟

لن اتحدث عن القدرة الجنسية هنا للرجل المثلي فقد يتخيل البعض ان المثلي ليس لديه القدرة لمعاشرة المرأة و لكن هذا فهم خاطىء ، بالطبع ستختلف النتائج من شخص لأخر لكن دعونا نتكلم عن الغالبية ، حيث سينجح الرجل في المعاشرة و لكن كيف و بأي طريقة ؟ بالتأكيد سيكون هناك برود في الأداء و عدم حب لما يفعله .

تخيل كيف سيكون أداء رجل مغايير ينام مع رجل مثلي ، مجرد أداء او واجب او مجرد شىء او حركات للتخلص من الشهوة ، بنفس هذا الأداء سيكون الرجل المثلي مع زوجته ، حيث الدافع خلف العملية الجنسية هو ارضائها و خوفا من انكشاف امره امامها ، و ليس الدافع رغبة داخلية ولا حبا فيها ولا اعجابا بها .

و بالتأكيد لن يكون هذا اللقاء بالمعدل الطبيعي مثل أي رجل مغايير مع زوجته ، فالرجل المثلي هنا يقوم بهذا بأقل معدل ممكن ، او نتيجة لضغط الزوجة عليه ، اذا ما كانت جريئة نوعاً ما .

حدثني شخص ما - مثلي و متزوج - ان النساء بعد الزواج و بعد الحمل و الانجاب يزهدن في العملية الجنسية ، و ان الزوجة تنشغل بالأبناء و البيت عن زوجها و عن حياتها الخاصة و متطلبات جسدها ، لا ادري ما مدى صحة هذه المعلومة و لكن هذا الكلام عن تجربته الخاصة ، و بالتأكيد هذا التطور او التغيير كان في صالحه . أو ربما يعود إلي عدم استمتاع الزوجة من العملية الجنسية .


ثالثا .. ما موقف المرأة بعد الزواج ؟؟؟

بالتاكيد ستشعر المرأة ان هناك شىء غير طبيعي ، ربما اهمال زوجها لها ، لا اقصد المشاعر ، فمعظم المثليين حنونين و متفهمين للمشاعر الانسانية ، و لكن من الناحية الجنسية ، و عدم اكتراثه بها و بتفاصيل جسدها ، و ربما عدم وصولها لنشوتها اثناء اللقاءات الجنسية و ذلك لقصر مدة اللقاء و طبعا نعود مرة اخري الى ان ذلك يعود الى ان الزوج يقوم بهذا ليس بدافع داخلي و انما ارضاء للزوجة او خوفا منها و بالتاكيد هذا يؤثر سلبا على جودة اللقاء .

لو كانت الزوجة غير مثقفة جنسيا ستهتز ثقتها بنفسها ، و انها غير قادرة على اثارة زوجها ، و خصوصا لو انها لم تكن تتمتع بقدر كافي من الجمال ، و ستبدأ بكره ذاتها و الاصابة بالاكتئاب و ربما كره العملية الجنسية كلها .

وربما يكون هذا هو السبب الحقيقي لزهد المرأة في الجنس بعد الزواج و ليس الانجاب ووجود اطفال و لا الانشغال في البيت كما قال لي احد الاصدقاء .

أما اذا كانت مثقفة جنسياً فستبدأ في البحث حول سبب المشكلة و ربما واجهت زوجها بهذا و هذا نادر الحدوث هنا في مجتمعنا ، و ربما كانت المواجهة بشكل غير مباشر عن طريق اثارة المشاكل و الخناقات و تكدير الصفو العام لمناخ العلاقة التى قد تنتهي بالانفصال و الطلاق .

و هناك نوع اخر قليل نسبيا و لكنه وارد الحدوث ، و هو ان تستغل هذه المرأة ضعف الرجل هنا و تتحرر بشكل ما داخل هذه العلاقة ، و كما لم اتناول نقطة الاستغلال في موقف الرجل ، لن اتناول هنا استغلال المرأة للرجل .


رابعا ... هل يتغير الرجل المثلي بعد الزواج و يصير مغايير ؟؟

حقيقة لا ادري و لو اننى اشك في حدوث التغيير ، و نادرا ما يحدث هذا التغيير ، ربما يصير هذا الرجل المثلي بايسكشوال ، اى انه قادر على ممارسة الجنس مع الجنسين ، و لكن في واقع الامر . انا لا اعتقد ذلك . فلو افترضنا انه اصبح بايسكشوال و انه من النوع الذي يبحث عن الجنس ، ستجده دائما يبحث عنه مع الرجال و ليس النساء ، فهو يكتفي بزوجته و يحمد الله انه قادر على اداء واجباته نحوها ، و ستجده لا ينظر الي امرأة اخرى غيرها ، ارأيتم كم هو مخلص لها !!


خامسا ... اذا كان هذا شكل العلاقة بينهم ، فأيهما الجاني و من فيهما الضحية ؟؟

نعم الزوجة هنا ضحية بكل تأكيد ، و لكن هل الزوج المثلي هو الجاني ؟؟؟ كثيرون سيقولون نعم ، و لكني اختلف معهم . هل أقدم هذا الرجل المثلي على الزواج برغبته ؟ الإجابة بالنفي .. لو عدنا الى كل الدوافع في النقطة الاولي لن نجد منها اي هدف او دافع خاص به او يعود عليه بالنفع ، حتى اذا كان الدافع هو التجربة .

ما هو حكم القانون في القتل تحت الإكراه ؟ أليس الرجل المثلي مُكره هنا ان يرتكب جريمة الزواج من امرأة ؟ و من هو الذي يُكره هذا الرجل على الزواج ؟ أليس المجتمع ؟

لو كان لهذا الرجل الحرية في ألا يتزوج ، و ان يعيش مقبولاً بدون مساس بكرامته و كبرياءه او مكانته العلمية او الثقافية ، و ان يختار من يحب ان يحيى معه رجل كان او امرأة ، هل في هذه الحالة كان سيكون هناك دافع واحد لرجل مثلي ان يتزوج من امرأة ؟

نعم اعلم ان هناك نماذج سيئة جدا جدا قد يراها البعض لرجال مثليين ، و لكن هناك نماذج اسواء لمغاييرن ، في بعض الأوقات افكر في بعض هؤلاء الرجال او الشباب الذين قد يكونوا نموذج سيء للرجل المثلي و التى قد تدفع البعض لكره المثليين جميعا ، و لكن لهم عذرهم ، قد تكون هذه هي الطريقة التى لم يجد غيرها في التنفيس عما بداخلهم : عدم وعي و عدم ثقافة و كره للذات كل هذه الأساب قد تدفعهم للانتقام من انفسهم بهذا الشكل .

هناك الجيد و السيىء في كل مجال و في كل شكل و في كل التصنيفات ، ليس كل المثليين شياطين ، و ليس كلهم ملائكة . و ليس كل المغاييرين شياطين و ليس كلهم ملائكة .

دوعنا نتعرف جيدا على هذا الانسان اولا ، بعيدا عن الاحكام المسبقة التى توارثناها دون وعي و دون تفكير ، ثم نترك الحكم لعقولنا و ليس لمعتقداتنا القديمة ، و اذا اكتشفت ان هذا الانسان سواء كان مثلي او مغاير ، مسلم او مسيحي ، ابيض او اسود ، بحري ام صعيدي ، اهلاوي ام زملكاوي ، منوفي و لا دمياطى ...... الخ ، اذا اكتشفت انه سيىء فابتعد عنه و لكن لا تعمم هذا الحكم على باقي البشر . و ايضا اذا اكتشفت انه جيد فاقترب منه و اكسبه صديقا و لكن ايضا لا تعمم الحكم على باقي البشر .


اخيراً .. و اذا كان الاثنين ، الرجل المثلي و زوجته ، كلاهما ضحايا .. فأعتقد أنكم الآن تدركون من هو الجاني .

04 November 2007

انتي شايفة كده ؟؟

وصلني تعليق من مجهول اقصد مجهولة
ليست هذه المرة الاولي .. و لكن المحتوى ثابت في كل المرات
ها هو اخر تعليق لها و كتبته على موضوع الخريف و مشاعرنا الانسانية

=================================

شوف لو الكلام اللى انت كاتبه حقيقى ولو اصلا انت حقيقى يبقى ربنا بيمهل ولا يهمل -الناس انبهرت شوية بموضة الشذوذ الجديدة وبعدين خلاص كله راح لحاله يعنى حضرتك كنت مجرد فقاعة صابون او لعبة جديدة فى عالم التدوين وخلصت

على فكرة انا اللى حضرتك بسبب كلامى كتبت انك عايز مدونتك تبقى نضيفة..ههه يا رااااجل؟ هى راجل دى بتهينك؟؟؟ المهم انا اللى بكتب لك كلام ما بترضاش تنشره ومش مهم المهم انك بتقراه انت وبس وحتى لو ما قريتوش عادى تعرف ايا ما تكون بنى ادم ولا شوية بتوع من اللى عايزين يهدموا الشباب والبنات مش فارق معايا كنيتك لانى خلاص عرفت دماغك عايزة ايه انت واللى زيك وشكلكم كده اصلا اتنين تلاتة ولا حتى واحد عاملين انكم كتييير قوى عشان الناس تمشى تشك حتى فى بعضها

على فكرة انا بنت وعمرى ما تخيلت انى ممكن اتكلم او اشوف حد زيك ايا كنت بس تعرف المعروف عن الشاذ انه بيدارى على نفسه على الاقل يا اخى عشان اهلك ده بافتراض انك برضه حقيقى .يمكن سهل انك تخدع البنات والشباب الصغير وما اطيبكم يا مصريين!!! لكن صعب قوى قوى قوى انك تخدع حد كبير شوية ومتجوز ويمكن كمان مخلف لان ن الكلام اللى بتقوله عن علاقاتك مع اى حد حتى المفترض انها الوالدة المخدوعة والمسكينة اللى بتزن عليك فى الجواز..نسيت اقولك وخلى اللى وراك يلحق بقى الغلط ده ان ليك تعبيرات مش مصرية خالص اصلا وكتابتك لحروف معينة فضحاك فى كل المدونات و(المنتديات) اللى عامل نفسك فيها اشخاص تانية يعنى معلش اصلى موسوسة بقى وعلى فكرة يا كركر هانم مدونتك مش نضيفة لانها مدونة واحد بيخالف سنة ربنا وفطرته السليمة بجد بجد يعنى .....يععععع وسلم لى على اجلى بيتى


=================================

الغريب ان صاحبة التعليق تشعرني انها توصلت للغز غامض و انها استطاعت بذكائها ان تفك طلاسم كريم افندي او كريم هانم كما قالت

سيدتي اشكرك من كل قلبي و احيكي على انجازاتك الباهرة
و ذكائك الخارق في حل الالغاز

و اشكرك لاهتمامك و متابعتك لكتاباتي في مدونتي او في المنتديات اللي مش عارفها
و مش عارف اقولك ايه اكتر من كده
ربنا يهديكي


19 October 2007

الخريف و مشاعرنا الانسانية

انتهى فصل الصيف و بدأ فصل الخريف , اشعر بحالة من الاكتئاب , لا ادري إذا كنت وحدي المصاب بها أم الكثير من الناس , هل لتغير المناخ سبب في هذا الاكتئاب ؟ هل تتساقط أوراق الأشجار و معها الكثير من المشاعر لدينا ؟ الكثير من المشاعر التي كانت المزدهرة في الفصل السابق سواء كانت مشاعر حب لصديق أو حبيب ؟ هل يدب الخريف أيضا في مشاعرنا و علاقتنا الإنسانية مثلما يحدث في الأشجار و أوراقها ؟ لا ادري

و لكني اشعر بان الكثيرون ممن أحببتهم ابتعدوا عني , و لا ادري السبب , و هذا يصيبني بالحزن

الأخت نونا لا ادري ما بها , حاولت الاتصال بها مرارا في العيد و أرسلت لها رسائل تهنئة كثيرة و لكنها لا تجيب على الهاتف و لا ادري ما السبب في هذا لم يحدث بيننا اى اختلاف في الآراء , أخر مرة حدثتني كان في أخر رمضان تقريبا و استمرت المكالمة لمده طويلة , اشعر بالقلق عليها , لا ادري هل أخطأت في شيء أم أن هناك شيء يبعدك عني و يمنعك من الرد على اتصالي بك ؟

الأخ جو أيضا ابتعد عنى طوال شهر رمضان , لا ادري إن كان السبب هو رفضي لاعطاءه بيانات شخصية عنى هو السبب , أم أنها مسابقة رمضان أم ماذا ؟ الم نتفق أيضا أن نكون إخوة و سعدت جدا به , و أحببته كثيرا , لكنه الآن يقول لي انه مشغول و إنني لم اعد في حاجه إليه , هل العلاقات الانسانية تحدد بتوقيت تبدأ به و تنتهي به , و أخيرا قال لي أنني إنسان متكبر , لأنني كتبت في بوست سابق أن مدونتي ليست عيادة نفسية للآخرين

أنا مش إنسان متكبر زي ما انت قولت و لا نفسي هي محور اهتمامي

أنا لما كتبت الكلام ده كنت موجهه للقراء الجدد و اللي ممكن مش قروا أي حاجه عني و بيحاولوا يكلموني بدون معرفة اى خلفيات عني , و طبعا الموضوع مش موضوع شخص أو اتنين , العدد كبير بالنسبة لقدرتي كانسان على السماع للناس و كمان نوعية المشاكل اللي فعلا مش هقدر أساعدهم فيها بشيء

يعني لما حد يكلمك و يطلب منك انك تساعده و تنصحه انه مش يبقى مثيلي و ازاي يبطل الشيء ده , طيب أقوله إيه و أنا شايف انى مش اخترت اكون كده

لما حد يبقى بايسكشوال يكلمك و يقولك انه بيحب ينام مع البنات و الولاد و مش عاوز ينام مع ولاد تاني ... اقوله إيه ؟

لما حد يكلمك عشان هو مثيلي و ف نفس الوقت مش قادر يبعد عن الموضوع و يفضل يتكلم معاك و يقنعك بالحجج الدينية إن ده شيء حرام و المفروض انى معملش كده تاني ..على الرغم انه هو بيعمل كده .. اقوله ايه ؟

لما حد يكلمك عشان مش عارف لما بينام مع صحبه مش عارف الوضع الفلاني مش بيريحه .. اقوله ايه ؟

لما حد يكلمك علشان هو بيدور على حد و انه من خلال قراءته ف المدونة حس انى مناسب له و انى الشخص اللى هو بيدور عليه , و انه معجب بيه و انى لازم اقابله , و اننا مش لازم نضيع وقت في اننا نتكلم علشان انا اعرفه , يعني كفايه قوي انه عرفني .. اقول لشخص زي ده ايه ؟

بالتأكيد فيه ناس تانية فاهمة و عندها مشاكل و الغريبة ان كل اللى بيحس انى بكتب عنه بيقرا كل الموضوعات و بيفهم طبعا مين كريم , بيكلمني و بيتناقش معاية و فعلا لو عنده موقف او مشكلة قريبة من مشاكلي بيسالنى و بنصحه و الحوار مع الاصدقاء دول بيبقى ممتع جدا و ببقي سعيد جدا بمعرفتهم

بجد انا عمري ما كنت انسان اناني و لا نفسي هي محور الكون زي ما حضرتك قولت


الصديق متوحد او عمرو اشعر ايضا انه ابتعد عني , يقول انه مشغول و ان مهامه الوظيفية زادت , و لكن هل هذا يمنع مجرد اتصال لا يستغرق بضع دقائق , لا ادري فيما اخطأت , او ما هو سبب البعاد ؟ هل هناك علاقة بين بعاده و بين دخول توتي حياتي ؟


و كذالك ( ا.ل ) الذي لم يوافق على الكلام الذي نشرته بخصوص انسحابه من حياتي , حيث يقول انه لم ينسحب و ان مشاعره نحوي لم تتغير , و انه حزين بسبب كلامي , اشعر بالحزن انا ايضا , و لكني اشعر ان قراري كان صائب فهو ليس مثيلي و ابتعد عنى ف المكان و حتى ف المشاعر , عاد مرتين لبيته لم يفكر في لقائي و عندما واجهته قال لي انه كان مشغول و لم يملك الوقت و انه كان لديه مشاكل , قلت له انه سوف يقابل فتاة يحبها و يتزوجها و ينساني , قال لي لا تقلق لن اتزوج ابدا , لا ادري ماذا افعل

كل تلك الأمور أدخلتني في حالة من الحزن و الاكتئاب , تلك الحالة التي لم أستطيع التخلص منها عندما قابلت توتي في تالت يوم العيد عندما جاء لزيارتي , طبعا شعر هو بان هناك شيء ما أخفيه عنه , لم أستطيع البوح له بكل تلك الأمور , كعادتي لا أستطيع الحديث عن مشاكلي حينما تحدث , لا ادري ماذا كان شعوره وقتها , بالتأكيد تضايق , و خصوصا حينما طلب منى الموبيل ليقراء الرسائل المرسلة لي فرفضت , لا ادري لماذا رفضت ليس هناك ما اخفيه و لكني رفضت وقتها , أكيد غضب من موقفي هذا , و اعتقد انه الآن يحاول البعاد عني أيضا

اشعر بحزن رهيب , اشعر أنني أريد أن أقابل ( ا.ل ) اريد ان اتكلم معه وجها لوجه , دائما كان يفهمني و يشعر بما داخلي , كم احتاج إلى إنسان صادق يرشدني و يوجهني أو ينصحني , اشعر بالحزن و المرارة داخلي


إن كنت أخطأت في حقكم أرجوكم سامحوني , لا تبتعدوا عني , فانا استمد قوتي من حبكم لي , فانا اضعف بكثير مما قد تتخيلون , لا اخجل من هذا الاعتراف , نعم اعترف أنى ضعيف بدون حب الآخرين , أتمني أن تعاتبوني أن تقولي لي فيما أخطأت , و لكن لا تبتعدوا عني

و اشكر باقي الأصدقاء الذين يقفون بجواري حاليا ... الصديق رامي من الأردن , الأخت الغالية داليا من القاهرة , رامي من الإسكندرية , الغالية هارت بيت , الغالية أجندا حمرا , الصديقة ليدي






09 October 2007

شخصيات و مواقف

نتعرض بحياتنا لمواقف أو أشياء أو حتى أشخاص يكون لهم اثر بالغ في حياتنا أو في قراراتنا , سواء كان هذا التأثير سلبا أو إيجابا إلا أن الحياة لابد لها أن تستمر بالضبط كتلك النجوم التي تسطع في السماء و شياءا فشياءا تبدأ في الاختفاء , بالطبع ليس هناك وجه شبة من الناحية الزمنية و لكن ما اقصده هو المراحل التي يمر بها كل من النجم و الموقف المؤثر في حياتنا , و من أهم المواقف الأخيرة التي تعرضت لها .

*********

انسحاب (ا.ل ) من حياتي , على الرغم من أن التجربة كان محكوم عليها بالفشل منذ البداية , توضيح بسيط لم نتقابل في الواقع إلا مرة واحدة , إلا اننى لا أستطيع أن أنكر اننى تعلقت به , لم يفهمني احد مثله من قبل , لم يشعر احد بكل ما بداخلي بدون أن انطق به مثلما كان يفعل .. ربما حكمت أنا على فشل العلاقة من بدايتها , لسبب بسيط انه ليس مثيلي الجنس , إلا أن الظروف و سفره و زيادة المسافة الفاصلة بيننا , و انشغاله و أكيد تعرضه لمواقف و أشياء و بشر آخرون كل هذا جعله ينسحب من حياتي .. لكني أتمني أن تستمر الصداقة بيننا

*******


أخر أخبار (م .م) كما يقول انه أجرى العملية الجراحية في القلب و انه أصبح بصحة جيدة , الغريب أنى اكتشفت عن طريق الصدفة عندما كنت اتصل به تليفونيا حيث قال لي اباه أنهم لم يكونوا ف البيت لأنهم كانوا يهدموا البيت و خلاص تقريبا أكملوا تشيده من جديد , و كان هذا سر عدم وجود احد ف البيت , ليس كما قال لي ان اهله بجواره في المستشفى في القاهرة . و سألت والده طيب كيف حال صحته الآن قال لي انه بخير و هو ف الشقة اللي كانوا عايشين فيها مؤقتا حتى إتمام بناء البيت , لذا اعتقد انه كان يكذب . و إن لم يكن يكذب فقد ادعى انه أخفى عنى سر مرضه خوفا على مشاعري و إن حبه لي ما زال بداخله , إذا فلماذا لم يحاول أن يعود لي بعد الشفاء .. مش مهم

******

عودة صداقة ( ي .م ) لم اكتب عنه قبل هذا , كانت أول تجربة حب لي من خلال النت , فقد كان هذا من فترة طويلة لا أتذكر كم هي و لكن أتذكر اننى في تلك الأيام كنت عاطل لا أجد عمل مثل معظم حال الشباب بعد التخرج , لم أكن املك كمبيوتر خاص بي في تلك الفترة و لكننا قضينا فترة طويلة جدا في التعارف على النت , إلي أن قررنا التقابل في الواقع , وجدنا كلانا مناسب للأخر و تقابلنا عدة مرات لا أتذكر منها بالتفصيل إلا تلك المرة التي ذهبنا لزيارة المتحف المصري , كم احببت الفراعنة من اجله و احببت الفرعون اخناتون لأنه كان يحبه .. ولكن الظروف لم تسمح لنا بالاستمرار, عرفت بعد ذلك أن الحب و الفقر لا يجتمعان , حاليا بعد مرور كل منا بتجارب و خبرات في الحياة و نضوج , قررنا أن نعود أصدقاء

*******

ظهور أزمة مادية نتيجة لارتفاع في الدخل المادي في الفترة السابقة و هذا جعلني أضع بعض الخطط المستقبلية بناءا على هذا الارتفاع في الدخل المحدود عموما , و لكن ليس هناك شيء ثابت , فقد أدي الانخفاض في الدخل مرة أخري إلى أزمة مادية , أتمنى أن أستطيع التغلب عليها حتى أكمل باقي خططي المستقبلية

********

تم إلغاء الرحلة المقررة إلى الإسكندرية لقضاء أيام العيد هناك مع حبي الجديد ( توتي ) الذي لم اكتب عنه أي تفاصيل حتى الآن , لأننا مازلنا في مرحلة التعارف , أو اعتقادا منى انه لا داعي من الحديث عن تفاصيل هذه العلاقة ما دام الارتباط الفعلي لم يبدأ .. و كانت هذه الرحلة مقررة حتى نتعرف على بعض أكثر , كم اشعر بالحزن لهذا .. كم تمنيت أن يجمعنا مكان واحد سويا بعيدا عن الآخرين نتكلم و نضحك و نعرف كل شيء عن كل منا .. اعتذر لك حبيبي و لكن بالطبع سنتقابل , لن يكون هناك عيد بدون رؤيتك

********

أتمني أن يستخدم الناس الشات بشكل صحيح و مفيد يعنى طبعا هو وسيلة للتواصل و التعارف و الاطمئنان على الأصدقاء أو التناقش في احد الموضوعات الهامة و ده فعلا بعمله مع أصدقائي المقربين , و لكن هناك بعض الناس تسيء استخدام الشات لدرجة أنى فعلا بدأت اكره الشات , و خصوصا عندما يكون مع شخص لا اعرفه دخل المدونة عن طريق الصدفة أو عن طريق البحث , و لم يعطي نفسه الفرصة لقراءة اليوميات و يكتفي بقراءة موضوع واحد ثم يبدأ البحث عن طريقة للتواصل مع صاحب هذه المدونة ظنا منه أن المدونة هذه هي بروفيل و إعلان لصاحبها الذي يمكث في انتظار من يعرض عليه الارتباط أو انتظار الجنس بدون حتى ارتباط

او شخص اخر يعتقد أن هذه المدونة هي عيادة نفسية موجودة حتى يطلب الاستشارة و المساعدة و غالبا ما بيكون شخص مثيلي أو بايسكشوال ويريد مني أن أعطيه النصائح و الإرشادات عن كيفية التغلب على ما يعانيه و كيف له أن يبتعد عن المثيلية

و طبعا نهاية الشات بتبقي مش كويسة لما بعتذر للإنسان ده أنى مش عارف أقوله إيه أو أساعده ازاي و انه المفروض يقعد مع نفسه و يفكر في حياته و يقرر اللي يشوفه مناسب ليه .. فبيكون رد فعل الشخص ده انه عمره ما تخيل أنى كده قال يعني كان يعرفني أصلا و كلام كثير ليس له داعي


يا جماعة أنا بشر و عندي مشاكلي و همومي و ليست مدونتي إعلان عن عيادة تقدم استشارات نفسية للآخرين , يومياتي مجرد وصف لكل ما بداخلي من هموم و أفكار و مواقف تمر بحياتي , ربما تتشابه مع كثير من الناس و اعتقد انه يكفي أن تشعر أن هناك من يعاني مثلك و يستطيع ان يعبر عن عن نفسه و عنك للاخرين الذين ربما لا يعرفون حقيقتنا و الواقع الفعلي الذي نحياه , بالرغم من ذلك لن يستطيع أن يقدم لك حلول لمشاكلك



اضغط ع الصورة لتحميل الاغنية

06 October 2007

مصطفى و عبدالله ..مشهد مؤثر


منذ أول مرة شاهدت فيها فيلم حليم بطولة الفنان العظيم احمد ذكي و ابنه الفنان الرائع هيثم , أثارني هذا العمل بالأداء الجميل للفنانين و طريقة تناول القصة و المعالجة و التصوير و الموسيقي التصويرية .. فعلا عمل رائع جدا يجب الإشادة به

و لكن كلما جاء مشهد مصطفي و عبد الله و ذلك المشهد الرائع الذي يؤديه الفنان الجميل محمد شاهين , ربما الكثير منا لا يعرفوه و لكن على الرغم من قلة شهرته إلا انه لفت انتباهي في فيلم حريم كريم , صحيح لم يكن دوره كبير إلا انني شعرت انه لا يمثل , أو انه يمثل بتلقائية أو انه فعلا هو هذه الشخصية التي يؤديها و أضحكني فعلا في فيلم حريم كريم

أما هنا في فيلم حليم و في مشهد مصطفى و عبد الله فقد أبكاني كثيرا , و كل مرة أشاهد فيها هذا المشهد لا أتمالك نفسي و أجد دموعي تسيل , بجد مشهد رائع و أداء أروع يستحق عليه التحية و الإشادة

و قد شارك في هذا المشهد الفنان الجميل ( آسر ياسين ) حقيقة لم أكن أعرفه وقت مشاهدتي للفيلم .. و لكننا بالتأكيد نعرفه الآن بعد ظهوره في أعمال سينمائية رائعة مثل فيلم الوعد و فيلم رسائل البحر

هذا المشهد الذي جئت لكم به اليوم كان في حرب 56 , حرب الهزيمة أو النكسة , صحيح اليوم هو ال 6 من أكتوبر عيد النصر و الاحتفالات , إلا أننا يجب أن نتذكر الشهداء في تلك الحروب , البعد الإنساني في الحرب , لم نفقد في تلك الحروب مجموعة أسلحة فقط و إنما فقدنا بشر أبناء و أباء و أصدقاء و أزواج , كلهم دفعوا ثمن هذه الحروب سواء كانت هزيمة أو نصر , هم دفعوا أرواحهم و نحن دفعنا الحزن على فقدانهم

نعم إنهم شهداء و في الجنة كما وعدهم الله , و لكن يبقى الاشتياق إليهم , يبقي الحنين لوجودهم , تبقى الجروح داخلنا , تبقى ذكراهم داخلنا

ادعوكم لمشاهدة هذا المشهد الرائع و أيضا يمكنكم تحميله لديكم من هذا اللنك


09 September 2007

عالم البراءة و الخبرة


تتكون شخصية الإنسان نتيجة لتداخل عوامل كثيرة سواء كانت عوامل ذات أهمية أو حتى عوامل ثانوية , فالبيئة و المستوى الاقتصادي و الاجتماعي و شكل الأسرة سواء كانت كبيرة أو أسرة صغيرة و شخصية الوالدين و طريقة تعاملهم مع الطفل و المدرسة و ما بها من مدرسين و زملاء و الجيران , حتى التليفزيون و ما يشاهده الإنسان و تلك البرامج و المسلسلات التي يشاهدها لها تأثير في تكوين شخصيته و عوامل كثيرة جدا لا يمكن حصرها .. كل تلك العوامل تساهم و تؤثر بشكل ما في تكوين شخصية الإنسان

و سواء كانت الشخصية جيدة أو سيئة , سواء كانت ايجابية أو سلبية , فلن يجتمع الناس على رأي واحد في حكمهم على شخصيتك أو انطباعهم عن شخصيتك .. فستجد من يراك جيد و يحبك و ستجد من يراك سيء و ينفر منك .. و تلك طبيعة بشرية لا نقاش فيها , حيث لن يجتمع الناس على وصف واحد أو انطباع واحد لشخصيتك

و لكن هل يدفعك هذا إلى تغير شخصيتك أو التزييف أو ارتداء أقنعة مختلفة حتى ترضي كل الأذواق ؟؟ نعم كثير من الناس يفعل هذا و يحدث هذا بعد دخولهم عالم الكبار أو مرحلة الخبرة

في الماضي كنت حساس جدا لانطباعات الناس عن شخصيتي , و لو أن شخص ما انتقد شيء في شخصيتي , ابدأ في تأنيب نفسي و جلدها لأنها السبب في هذا العيب أو تلك الجزئية التي قد لا يرضها عن هذا الشخص الذي قد لا يمثل لي أي شيء في حياتي أو ربما أيضا يكون الدافع لنقده لي هو الغيرة أو كراهيته لي , و لكن أبدا لم أفكر في شخصية هذا الناقد الذي ربما هو يمتلىء بالعيوب , و أجدني فقط ألوم نفسي على هذا الشيء أو تلك الصفة التي لم تعجب هذا الإنسان الأخر , ناسيا انه ربما تكون تلك الصفة هي سبب إعجاب أشخاص آخرين بشخصيتي

و هكذا استمر بي الحال متخبطا بين الناس , لا أستطيع إرضاء كل الناس ,لم يكن الدافع وراء محاولات التغير أن ارضي الناس بل كان الدافع أنى تمنيت أن أكون إنسان جيد أمام نفسي و أمام الناس و لكن هيهات , لم اشعر بسعادة مطلقا , كان نقد واحد كفيلا بأن يمحو أي اثر للسعادة في حياتي , تاركا حزن داخلي و محاولات يائسة للتغير , محاولا القضاء على هذا العيب , ثم ينتهي المطاف أن اسجن نفسي بعيدا عن الناس , بعيدا عن نقضهم , بعيدا عن عيونهم



بالطبع تكون داخلي شعور بكره الذات و عدم الثقة في النفس كان يزداد مع مضى الوقت , إلى أن قراءت عن شاعر يدعي ( وليم بليك ) شاعر انجليزي , كان له وجهة نظر في الحياة أن الإنسان يمر بمرحلتين في حياته ,
الأولي هي مرحلة البراءة
(Innocence )
و الثانية مرحلة الخبرة
(Experience )
و فسر أن المرحلة الأولي هي مرحلة الطفولة و النقاء و الطهارة أما المرحلة الثانية مرحلة الكبار و الزيف و المكر و كل ما يطراء على الإنسان من تغير بعد دخوله عالم الخبرة ,
و من اشهر قصائده
(The Lamb ) و (The Tyger )
تستطيع أن تجدهم هنا .. حيث يرمز لمرحلة البراءة بالحمل و يرمز لمرحلة الخبرة بالنمر

بعد قراتي لهذا الشاعر فهمت ما أعاني منه , إنني ما زلت أعيش في المرحلة الأولي و لم اصل للمرحلة الثانية , و كانت معظم الانتقادات الموجهة لي إنني أتعامل مع الآخرين ببراءة و عفوية و إنني اقرب للأطفال في طريقة تعاملي مع الناس , و كنت اكره هذا و أتمنى و أحاول أن أصير مثل باقي الناس و ادخل عالم الكبار,عالم الخبرة , و لكني فشلت

بعد ذلك بدأت أفكر كيف لي أن اسمح للآخرين أن يلومونني على إنني لم اكبر و لم أصير مثلهم , أليس ما يعيشونه من زيف و قسوة و مكر و خديعة تعتبر أبشع العيوب , كيف لي أن ألوم نفسي أني ما زلت أحافظ على براءتي و طفولتي داخلي

بعدها بدأت أحب نفسي , و أتقبلها , لم تعد وجهة نظر الناس في شخصيتي تهمني , لم اعد انزعج من نقد شخصيتي , لأني اعلم أن هناك من يحبني كما أنا بدون أي تغير أو تعديل في شخصيتي , بدأت أرضى بحياتي في المرحلة الأولي و لا أتمني أن أتغير و ادخل عالم الخبرة .. و أتمنى للجميع أن يتخلصوا مما يعانون منه و أن يعودوا إلى المرحلة الأولي حيث البراءة في التعامل حيث لا وشوش لا خداع لا مكر .. فقط الحب و السلام

**********************

اضغط مفتاح بلاي عشان تسمع الاغنية


01[1].Akmal_Ady_El...

01 September 2007

مسابقة رمضان على يوميات كريم

أصدقائي الأعزاء و قراء مدونتي الكرام .. بمناسبة شهر رمضان الكريم يسعدني ان اقدم لكم مسابقة رمضان علي يوميات كريم

طبعا الفكرة في الأول كانت مجرد دعابة أو هزار أثناء كلامي مع احد الأصدقاء و بعدين قولت طيب ليه لاء , ليه مش يكون فيه مسابقة على المدونة يعني بما أنى مش بشوف تليفزيون خالص و فيه ناس كتير كده , كمان اهو يبقى نوع من التواصل الجميل بين الناس , لذلك قررنا أن نقيم هنا مسابقة رمضانية

كلنا عارفين مسابقة يعنى جوايز .. و دي كانت مشكلة .. يعنى طبعا أنا مرتبي يا دوب بيقضيني بالعافية .. و حكاية إن الجايزة تكون معنوية دي مش ولابد قوي و مش مشجعة كمان .. طيب اعمل إيه ؟

المهم .. عرضت الفكرة على صديق , لقيته رحب قوي بالفكرة و عجبته و تشجع و قال انه هيكون راعي المسابقة , هتسألوا مين هو ؟ طبعا يا جماعة هو مش نجيب ساويرس و لا حاجه , دماغكم مش يروح لبعيد , هو صديق بلوجرز عادي جدا انسان طيب قوي , و مش مليونير و لا حاجه عشان بس محدش يطمع فيه بعدين , بس هو غني بقلبه و طيبته و اخلاقه و حب يشارك في المسابقة من الناحية المادية , عموما في أخر رمضان هقولكم هو مين .... و صديقنا الراعي الوحيد حتى الآن قال انه هيساهم ب 500 جنية مصري طبعا بشكره بالنيابة عن الفائزين المنتظرين

إنما طبعا لو حد عاوز يشارك في رعاية المسابقة فأهلا و سهلا بكل الرعاة و باب المشاركة ما زال مفتوح

طيب لسه فيه مشكلة كمان .. و هي الجايزة هتكون إيه ؟ و كمان هتوصل للفائز ازاي ؟ طبعا ده اخد مننا وقت في التفكير . و كمان كيفية توصيل الجايزة كان له تأثير كبير في اختيار شكل الجايزة .. يعنى مثلا صعب اننا نطلب من الناس انها تدينا عناونها عشان نبعت الجايزة بالبريد و خصوصا لو كانوا مثيليين .. كمان موضوع انى اقابل حد عشان اسلمه الجايزة شخصيا بردة صعب .. يعنى احتياطات امنية .. طيب و بعدين نعمل ايه ؟

كانت الطريقة الوحيدة اللي ممكن نوصل بيها الجايزة هي النت .. طيب جايزة ايه بقا اللى ممكن نبعتها ع النت ؟؟؟ .. فكرت كتير و بعدين مش لقيت إلا إن الجايزة تكون كروت شحن للموبيل .. يعنى هيبقى سهل انى أبعت رقم شحن الكارت للفائز على الايميل الخاص بيه

طيب تفاصيل المسابقة بقى .. المسابقة هتكون اسبوعية .. كل اسبوع هينزل بوست فيه 4 أسئلة .. يعنى عشان مش نتعب الناس و كمان الأسئلة هتكون بسيطة .. و حضراتكم هتبعتوا الإجابات على ايميل خاص بالمسابقة .. كل الحاجات اللى هتكتبها في الايميل هي اسمك الأول بس و ممكن كمان اسم حركي او نيك نيم يعني و إجابة الأسئلة و نوع موبيلك ( فودافون / موبينيل / اتصالات ) .. و في نهاية الأسبوع هتظهر النتيجة و هيكون فيه 3 فائزين .. الاول كارت شحن قيمة 50 جنية .. الثاني كارت شحن قيمة 25 .. الثالث كارت شحن قيمة 25

طبعا لو تكرم احد الأشخاص في المشاركة في رعاية المسابقة قيمة الكروت هتزيد أو عدد الفائزين هايزيد .. عموما أنا بتكلم دلوقتي عن الموارد المتاحة حاليا

المسابقة ليست حكر على المدونين فقط , المسابقة مفتوحة لكل الناس بس المهم يكون لديك ايميل خاص بيك , أما أصدقائي و قراء مدونتي المقيمين خارج مصر , فيسعدني مشاركتهم أيضا , صحيح الجائزة لن تكون صالحة للاستخدام لديهم و لكن من السهل أن يهدوها لأحد الأصدقاء لديهم أو الأقارب المقيمين داخل مصر

أتمني لكم رمضان سعيدا , يملئه الحب و الخير و الإيمان , و أتمنى لكم الفوز في المسابقة المتواضعة هنا في مدونتي , و اشكر راعي المسابقة و ادعوا له بالخير و السعادة



27 August 2007

حوار معي في القوس


اهلا بك يا كريم في بانوراما القوس و جمعية القوس :

1.عرفنا عن كريم؟

كريم شاب مصري مسلم عادي جدا , انسان بسيط بينتمي لاسرة بسيطة , مش مميز في شىء , انسان عادي جدا يعنى ممكن تقابلني في اى مكان مش هلفت انتباهك , يمكن اهم ما يميزني مدونتي و بيتي و عالمي الخاص اللى قضيت فيه احلى اوقات حياتي و طبعا هي مدونة يوميات كريم .

2. لماذا يحرص كريم على تدوين يومياته وكيف خطرت بباله فكرة انشاء مدونة باسمه ؟

ليه انا حريص .. فده لاني ببقا حاسس انى عاوز اعبر عن كل الحاجات اللى جوايه و اللى غالبا ما بتكون آلام و احزان و كمان يمكن لاني كنت ف الاول عاوز اسجل اهم المواقف ف حياتي او التجارب اللى بمر بيها لاني بنسى او بتناسي كل الحاجات اللى بتضايقني .. بعدين لقيت ناس مهتمة انها تقراء لي و لقيت ناس كتير مش فاهمة يعنى ايه مثلية و طبعا عندهم تصورات مسبقة عن الموضوع فقررت انى فعلا انقل لهم تفاصيل حياة انسان بدون تجميل و لا تزييف ... انسان عايش بينهم

اما موضوع ان المدونة باسمي فانا مش حبيت ان المدونة تبقى فيها كلمة مثلي .. يعني لانى انسان عادي و مش المثلية اهم ما يميزني او يعنى الحياة الجنسية مش السمة الاولي في شخصيتي

3. كريم ما هو عمر مدونتك الان وهل يمكن ان تتصور نفسك دون مدونتك؟

انا بدأت تدوين في اكتوبر 2006 .. و لا يمكن اتخيل حياتي بدون مدونتي .. تقدر تقول انها بقت بيتي .. انا فعلا مريت بفترة كده كان عندي مشكلة في الاتصال بالنت .. و مكنتش قادر اكتب في المدونة ساعتها كان عندي احساس انى homeless بجد انا كنت مضايق و مش عارف اقضي وقتي ازاي .

4. قد يتعبر البعض ان الغرض من مدونتك هو الدفاع عن النفس هل تتفق مع هذا الراي؟

ممممممممممم مش عارف يمكن ... ده لو افترضنا انى بدافع عن نفسي ضد المجتمع .. بس انا مش بحب الدخول في صراعات كل اللي بعمله اني بعرض للمجتمع نموذج لفرد منهم هما بيحكموا عليه باحكام مسبقة دون تفاهم او معرفة طبيعة الفرد ده ايه .. و ناس كتير فاهمه الموضوع بشكل غلط .

5. ربما وفرت لك المدونة فضاءا آمنا تحلق فيه لكنها احيانا كانت غير ذلك هل هذا صحيح ؟

طبعا كون انى بحكي و اعبر عن اللى جوايا بدون ما حد يكون شايفني ده طبعا كسر حواجز كتير جدا بيني و بين الناس اللى كنت بخاف منهم جدا انهم يعرفوا اى شىء عن حياتي الخاصة .. اما كون انه مش امن فربنا يستر بقا علينا .



6. الرقابة والكتابة امران متلازمان صحيح ان تمارس التدوين على الشبكة لكن هل مارست الرقابة الذاتية على نفسك توخيا لجفاء معجب و دفعا لكيد متربص؟

بالطبع انا امارس الرقابة الذاتية على كتاباتي منذ بدأت الكتابة و لكن ليس لتلك الاسباب التى ذكرتها و لكن امارسها منعا لذكر تفاصيل ممكن تضر بي او بمن اتناول شخصياتهم في كتاباتي تقدر تقول دواعي امنية , و ايضا امارسها على كتاباتي مثل عدم استخدام الفاظ جارحة او مسيئة او خارجة لان مدونتي يتابعها ولاد و بنات فبراعي هذا في كتاباتي .

7. من يحظي بالتجوال في في مدونتك يملس انسجام تكامليا في عناصر البوست النص والصورة والصورة والموسيقي وهذا يقودنا الى سؤالك عن علاقتك بالموسيقي والصور والوقت والجهد الذي تبذلة في تكوين البوست في صورته النهائية؟

اشكرك .. بالطبع الاهتمام بالشكل العام شىء هام , و الموضوع كله انى انسان احب النظام في كل شىء في حياتي و ايضا داخلي ميول فنية تمتد الى مجالات كثيرة و لكني لست متخصص في شىء بعينه احب الموسيقي جدا و اشعر بها و احب التصوير و التعامل مع الصور و التنسيق و احب فن الديكور جدا و ايضا اهوي المسرح و التمثيل و كل هذا له تأثير واضح على مدونتي

اما عن الوقت و المجهود فالموضوع لا يستغرق الكثير .. الشىء المهم عندي هو كتابته البوست نفسه وهذا اعطيه الوقت الاكبر .. اما الموسيقي و التنسيق العام لا يستغرق كثيرا .

8. تقدم من خلال مدونتك تصور للهوموفوبيا وتوكد انها لاتقتصر على المغايرين وتقدم نفسك نموذج للمعاناة المثلي مع الهوموفوبيا لو تشرح لنا الموضوع؟

نعم الهوموفوبيا ليست قاصرة على المغاييرين . فكثيرون منا اقصد المثليين يعانون من مثيليتهم و يكرهون انفسهم و يكرهون المثليين الاخرين و بالطبع كل هذا ناتج عن الخوف من المجتمع و من الدين و جميع هذه الابعاد تعطي احكام تدفع الاخرين و المثليين انفسهم على كراهية المثلية .. و انا عانيت من هذا و كرهت نفسي كثيرا و عشت صراعات نفسية لفترة طويلة من حياتي

9. بدا واضحا من خلال كتاباتك انك عشت صراعات داخلية عنيفة جدا منذ الطفولة من اللحظة التى ادركت فيها انك مثلي الى وصلت الى وصلت اليه مرورا بتجربتك مع الطبيب النفسي لو تحدثنا عن هذه المراحل في حياتك؟

نعم عشت صراعات نفسية كثيرة كما ذكرت سابقا كنت خائف من ان يكتشف الناس من حولي ميولي الجنسية و كنت خائف من الله و من كرهه لي و من عذابه في الاخرة و كنت اعاني ايضا من صراع اخر و هو اننى لا اتفق مع الاخرين المثليين هنا او على الاقل من ألقاهم القدر في طريقي في تلك الفترة , فالكل يبحث عن الجنس فقط و البحث عن الخلاص من الشهوة و انا كنت ابحث عن علاقة محترمة مثل الزواج التقليدي و ايضا كان هناك صراع بين ماذا اريد ان يكون دوري في العلاقة .... صراعات كثيرة ادت بي في فترة الى اللجوء الى هذا الطبيب و بجانب الطبيب و العلاج النفسي بدات مشوار الالتزام الديني على امل ان يكون هذا الخلاص و استمر الكبت حتى وصلت لمرحلة الانفجار ..... بعدها بدات اهداء و افكر في كل تلك الصراعات و استخدم عقلي ... لن استطيع ان اقول انى وصلت الان لمرحلة استقرار نفسي و لكن على الاقل بدأت اتقبل نفسي و احبها .

10. هل تعتبر المدونة هروبا الى الداخل ام هروبا الى الخارج ام محاولة للتوفيق بين الداخل والخارج؟

لا ادري و لكن في حالتي اعتبرها هروب الى الخارج فقبل المدونة كنت انسان انطوائي جدا و اخشى التعامل مع الناس و لم يكن لدي اى ثقة في نفسي .

11. انت تكتب عن ذاتك تصور مشاعرك كما هي وهذا يستجلب متضامنين و احيانا نقدا ونصائح وغضبا هل ما يرد من ردود على ما تكتب يحظي باهتمامك وهل دفعك احيانا الى اعادة النظر في بعض الامور؟

لم تكن ابدا التعليقات او ارضاء قراء مدونتي او استحسانهم لكتاباتي هدف من اهدافي .. بالطبع اشعر بالسعادة لاني اكتسبت الكثير من الاصدقاء من خلال المدونة .. و لكني كنت اعرف و اتوقع انه لن يرضي عن كتاباتي ووجهات نظري معظم الناس فأنا مثيلي , يعنى مختلف عن المجتمع من وجهة نظرهم , و بالطبع كل مختلف او غريب لا يقابل بالاستحسان , كان الاغرب بالنسبة لي ان كتاباتي و يومياتي نالت اعجاب الكثير و الاغرب انهم مغاييرين و الاغرب من ذلك ان منهم اناث .. كل هذا اثار دهشتي في البداية و لكن بالطبع اسعدني كثيرا

12. من يجول في مدونتك يلفت انتباهه حيوية رواد مدونتك وهذا يدفعنا الى التساؤل هل يبقى هذا التواصل الانساني حبيس في مجاهيل النت ام انه قد يتطور الى علاقات صداقة حقيقة؟

ليس دائما اننى اتواصل مع كل قراء مدونتي .. ربما تكون مدونتي معروفة لكثير من الناس و لكني لا اريد ان اصبح معروفا للاخرين شخصيا , فأنا ما زلت هنا في مصر و في بلد شرقي .. و كوني مثلي يعتبر وصمة عار .. لذلك فانا حريص الا اتواصل في الواقع مع قراء مدونتي .. ربما يكون التواصل من خلال النت او الشات و لكن ليس اكثر من ذلك .. و لكن بالطبع هناك حالات نادرة و يحدث هذا بعد الاطمئنان و الثقة في الطرف الاخر .

13. كريم هل انت سعيد بمثليتك؟

هكون كذاب لو قلتلك ايوة .. بص اى حد مختلف عن باقي الناس اللى بيعيش بينهم اكيد مش هيكون سعيد .. يعنى مثلا لو واحد طويل جدا عايش في وسط مجتمع كله قصير جدا .. تفتكر هيكون سعيد او هيعتبر طوله ده ميزة ؟ بالعكس هيكون حزين لان باقي المجتممع هينظرله انه مختلف و ممكن كمان يعدموه علشان اصبح مختلف عنهم و ان الاختلاف ده ممكن يضرهم و يؤثر على اهم ما يمزيهم و هو صفة القصر .. القضية هي تقبل الاخر المختلف .

14. حتى الدواء النافع والضروري لحياة المريض له جوانب سلبية هل هذا ينطبق على مدونتك؟

اه طبعا .. يعنى حاجات كتير قدمتهالي المدونة و غيرت حياتي نوعا ما الى الاحسن لكن طبعا اكيد لها اضرار , يعنى مثلا كل كلمه في المدونة لو لا قدر الله و حصلت لي مشكلة امنية هي ادانة ليه و فضيحة .

ايضا المدونة بتفرض عليه قيود كتيرة و حرص زيادة لما بتواصل مع احد الاشخاص .. على الرغم من ده فأنا مقدرش استغني عنها .

15. هل يفكر كريم في يوم من الايام بالخروج الى العلن و البوح بميوله الجنسية لاحد؟

طبعا لاء مينفعش , انا اتعرض عليه انى ابقى ضيف في احد البرامج التليفزيونية و رفضت على الرغم انهم وعدوا بعدم اظهار صورتي و تغير طبقة الصوت بس برضة رفضت .

16. ما هو دور هويتك الجنسية في حياتك؟ و ما المساحة التي تحتلها من شخصيتك؟

ممممممممممممممم عموما مقدرش اقسم شخصيتي الى مساحات لان كل شىء بيؤثر في كل الامور الاخري .. بس عموما انا انسان عادي جدا و الجنس جزء من حياتي انما مش كل حياتي .

17. هل تفكر في الهجرة الى الغرب لتتمكن من العيش بحرية اكبر؟

و الله زمان كان التفكير في الهجرة او السفر لاي مكان الهدف الاكبر هو انى اقدر اعيش بحريتي بدون خوف طبعا معنى حريتي من وجهة نظري مش التحرر و عمل كل ممنوع و خلاص و لكن هو اني مش اعيش ممثل طول الوقت زي ما انا عايش دلوقتي هنا

بس دلوقتي لو فكرت اهاجر هيكون الهدف اكبر و هو ان الواحد يتحررمن القهر و الظلم و الفقر اللى بيعاني منه المجتمع المصري .. و على فكرة حاولت و سالت عن الموضوع ده بس لقيت موضوع السفر او الهجرة مكلف و مش اى حد يعرف يسيب البلد دي .

18. هل وجد الحب يوما طريقه الى قلب كريم؟

ههههههههههههههه كتير طبعا .. و هو فيه حاجه مبهدلاني الا القلب ده .. بس عاوز اقولك انه مع الوقت و مع التجارب الانسان بيكتسب خبرات و بيتعلم .

19.المثلية في الأديان .. أمرٌ اختلف في كينونته الجميع لكنهم اتفقوا على تحريمه .. ما تعليقك !

كتبت بوست عن وجهة نظري ف الموضوع ده .. هي مش وجهة نظر قوي انما هي تسأولات في عقلي و محتاجة اجابة .. الموضوع اسمه (( هل يصدق التاريخ دائما ؟؟ )) و بتسأل فيه هل كل شىء ورثناه من الماضى لازم يكون صادق ؟؟؟

20.هل تعتقد أن المثلية صفة فطرية أم مكتسبة !! و إن كانت فطرية فلمَا نلقى اضطهاداً !! و إن كانت مكتسبة فـما هي العوامل التي أدّت إلى تكوين المثلية داخل كريم !

طبعا ده موضوع كبير و فيه ابحاث كتير و مقدرش افتي فيه .. بس انا هتكلم بالنسبة لي انا و بس .. مقدرش مثلا اقول فطرية و مقدرش اقول مكتسبة .. هو ممكن يكون كان جوايا البذور او المؤهلات اللى ممكن تخلق انسان مثلي و لما عشت الظروف اللى عشتها و مريت بيها ساعدت على نمو المثلية جوايه .. يمكن لو حد تاني عاش نفس ظروفي كان يطلع انسان عادي لانه مش جواه المؤهلات لكده ..او مثلا لو انا عشت بظروف تانيه و مش مريت بالتجارب دي يمكن مكنتش ابقا مثلي .. مش عارف .. كل اللي متاكد منه إني مش اخترت ابقى مثلي .

21.الكتابة .. ساحة تنفيس عن احتباسات مزمنة و رواسب نفسية .. لو لم تكن كاتباً فكيف ستخرج ما يدور بخلدك في مجتمع يفرض قانوناً صارماً علينا .. و لو لم تكن مثلياً .. فما هي المحاور التي ستأخذها في كتاباتك ؟

هههههههههههه واو السؤال ده سؤال رائع .. لو لم اكن كاتبا اكيد كنت هخرج الاحتباسات و الرواسب دي بشكل تاني .. كل انسان ينفس عما بداخله و لكن الطرق تختلف .. الشىء الهام ان تكون طرق حميدة و ليست طرق خبيثة .. بالنسبة لي لا اتخيل كيف ستكون البدائل لدي .

اما لو لم اكن مثلياً اعتقد انى كنت سأكتب عن حقوق الانسان و الاقليات و المعذبون في الارض .. كثير من الموضوعات اود الكتابة فيها و لكني اخشى من الخوض في الامور الاخري خوفا من ان تسبب لي تلك الامور مشاكل .

22. هل تحب ان توجه كلمة او نصيحة الى المثليين العرب من عبر صفحات القوس؟

اوكي اصدقائي اتمنى لكم السعادة و ان تجدوا الحب الصادق مع من تعشقه قلوبكم , و ان تستقر امور الحياة لديكم و ان تتقبلنا مجتمعاتنا و اهلنا و لكن يجب علينا ان نكون نموذج مشرف يفتخر به اهلنا .. لذلك اتمنى لكم النجاح في حياتكم .. و يجب علينا ان نوصل لهم وجهة نظرنا الصحيحة .. فليس هدفنا ان ننشر الفاحشة في المجتمع و لا ان يصير المجتمع متحرر يملاءة الدعارة باى شكل من الاشكال .. كل ما اتمناه ان استطيع ان استقبل حبيبي في بيت اهلي و اقدمه لهم على انه هذا من اخترته ليشاركني حياتي و يفرحوا لي و يتمنوا لي السعادة معه .. و ان يعرف الناس انى ساعيش مع هذا الانسان باقي حياتي في بيت نؤسسه سويا .

*****
كان معكم نور المشرف بجمعية القوس


16 August 2007

اللقاء الثاني .. قصة قصيرة


كانا متشابهان في كل شيء جمع بينهم المكان و الزمان و الحب فربط بينهم رباط مقدس . إنهم هذان الكوبان ( الماجين ) الموجودين فوق أحد الأرفف . بعدما تم استيرادها مع العديد من نفس نوعهم من بلاد بعيدة و بعد إخراجهم من ذلك الورق المخصص لحمايتهم من الكسر تم وضعهم سويا فوق احدي الأرفف في محل لبيع الهدايا التذكارية في وسط المدينة .

كان كل منهم يجد نفسه في الأخر .. كانا يتحدثا سويا عن كل شيء : عن حبهم و عن حياتهم الحالية و عن أحلامهم و حياتهم المستقبلية . و قد كان الماج الأول أكثر واقعية حيث انه يدرك أبعاد حياته و انه لم يوضع هنا فوق هذا الرف لنهاية العمر و إنما وضع حتى يختاره أحد زوار هذا المكان و من ثم سوف ينتقل إلى عالم أخر و حياة أخري . و كان كل ما يخشاه هو الفراق . كم أحب صديقه الذي جمعت بينهم أحلى لحظات حياته .

و لكن الماج الثاني كان أكثر رومانسية و أكثر خيالاً و حاول كثيرا أن يتخيل حياة مستقبلية رائعة مع حبيبيه و أنهم سوف ينتقلون سويا إلى مكان أخر و يحيى سويا و تستمر قصة حبهم إلى الأبد و لكن على الرغم من أن المج الأول كان يتمنى هذا إلا انه كان يدرك أن نسبة حدوث هذا ضئيلة جداً .

كان الماجيين يحيا في توتر دائم و خصوصا عندما يمتلىء المكان بالأشخاص و كان ينتابهم القلق عندما ينظر أحد الرواد إليهم و مع هذا فقد كان الليل هو أسعد أوقاتهم حيث تغلق أبواب المكان و لا يكون هناك أي داعي للقلق و ينعما سويا بأوقات جميلة يتكلموا و يضحكوا و يتسامروا حتى يأتي اليوم التالي و تبدأ دورة القلق من جديد . و يبدوا ان دوام الحال من المحال .

ففي يوم من الأيام و كان رواد المكان كثيرون و إذا بشاب جميل يتجه نحوهم و يمد الشاب يده إلى الماج الأول و يأخذه من فوق الرف و انتفض قلب المج الأول و كذلك قلب الماج الثاني الذي ما زال فوق الرف و اخذ الاثنان ينظران لبعضهم و قلوبهم تنتفض خوفا و رعبا , أهذه لحظة الفراق ؟

" لا لا اتركني أرجوك اتركني بجوار حبيبي " اخذ يصيح الماج الأول محدثا الشاب .

" أرجوك أرجوك خذني معك خذني مع حبيبي " هكذا صاح الماج الثاني موجها كلامه للشاب , و لكن هيهات كيف له أن يسمعهم الشاب أو يفهم لغتهم , و بدأت دموعهما تنهار .

و بعدما أبدى الشاب إستحسانه و إعجابه بهذا الماج , إذا به يمد يده مرة أخري و يأخذ الماج الثاني , شيء لم يتوقعه الحبيبين , و ذهب الشاب إلي البائع و دفع ثمنهم ووضعهم البائع في حقيبة و أعطاها للشاب و مضى الشاب مغادراً محل الهدايا .

لا يمكن لأحد أن يصف كم السعادة التي كان يشعر بها الحبيبين و هما يرقدان سويا في حقيبة واحدة , فما أشد الفرحة حينما تأتي في وقت الحزن , حيث انقلب حزنهما إلى فرح , سوف ينتقل الحبيبين إلى مكان واحد سوف يعيشان سويا إلى الأبد .

و عندما عاد الشاب إلى بيته اخرج الماجيين من الحقيبة ووضعهما فوق المكتب , تبادل الحبيبين بعض الحوار عن مدى سعادتهم و أن المج الثاني كان عنده كل الحق و أنهم سوف يعيشون سويا للأبد و لن يفرق بينهم شيء .

و لكن ف اليوم الثاني استعد الشاب للخروج و إذا به يمد يده و يأخذ المج الثاني و يضعه في حقيبة مستقلة , و مضى .

" ما هذا ؟؟ خدني معك ماذا يحدث ؟؟ " هكذا اخذ يصرخ الماج الأول و غادر الشاب البيت تاركا الماج الأول يبكي و كذالك المج الثاني يبكي في الحقيبة التي في يديه .

قابل الشاب صديق له و اخذ الحوار يدور بينهم في مجالات كثيرة حتى اخرج الشاب المج الثاني من الحقيبة و أعطاه لصديقه , ما زال المج يبكي , قال الصديق " انه حقا رائع و شكله جميل . قال له الشاب " انه لك , هدية مني حتى تتذكرني دائما و قد أحضرت لي مج نفس الشكل و لم استخدمه حتى الآن "

فرح الصديق جدا بهذه الفكرة و قال له " إذا فلنستخدمهم سويا في نفس التوقيت , فلنجعل هذا بعدما يعود كل منا إلى بيته و نتقابل على النت " قال الشاب " نعم هذا ما فكرت به و لهذا أحضرت لك أيضا كيس كوفي ميكس كي نتناول سويا نفس المشروب في نفس الوقت و في أكواب متشابهه " .

قال الصديق " واااو إنها فكرة رائعة , انك رائع جدا , صديقي أنا حقا احبك " و لولا أنهما يسيران في الشارع لطبع الصديق قبلة فوق خد الشاب تعبيراً عن سعادته و حبه لصديقه .

كان الماج الثاني يستمع الى الصديقين بلهفة و سعادة , فالآن قد أدرك أن الشاب و صديقه حبيبان كما هو يحب المج الأول , إذا فهناك أمل للقاء مع حبيبه مرة ثانية , تمنى لو كان يستطيع أن يخبر حبيبه عن حقيقة الموقف حتى يهدأ قليلا و يقل حزنه الذي أكيد ملاء قلبه بعد فراقه عنه .

عاد الشاب إلي بيته و دخل حجرته و نظر الماج الأول إلى الشاب و إلى يده ربما حبيبه ما زال معه و لكنه وجد يديه فارغتين . إذا فقد رحل الماج الثاني و لن يراه مرة ثانية إلى الأبد ، أراد الماج أن يسأل الشاب عن مصير حبيبه و لكنه يعرف انه لن يحصل على إيجابة .

و جلس الشاب على جهاز الحاسب و بعد قليل قام من مكانه و اخذ الماج إلى المطبخ و غسله جيدا و وضع به أشياء لا يعرفها الماج و بعد قليل صب داخله ماء ساخن , كان الماج يشعر بمشاعر غريبة فهذه المرة الأولى التي يتم استخدامه بها و لكن هذا الشيء طعمه لذيذ , بعد ذلك اخذه الشاب و عاد به إلى حجرته ووضعه أمام الحاسب و بعد قليل رفعه الشاب و اخذ يتكلم " ها هو الكوفي ميكس الذي أعددته في الماج " و نظر المج إلى شاشة الحاسب ووجد حبيبه هناك هو أيضا يلوح له و سمع صوت أخر " و ها هو فنجاني أنا أيضا . "

كان المج الأول سعيد جداً أن رأى حبيبه مرة أخرى, صحيح هو ليس معه و لكنه فهم من حوار الشاب و صديقه أنهم يعيشون الآن كل منهما في مكان و لكنهم يحيون على أمل أن يعيشا سوياً في مكان واحد و يدعون الله أن يجمع بينهم , و تمنى الماجيين نفس أمنية الشابين أن يجمعهما مكان واحد ليعيشوا سويا للآبد و ان يتحقق الأمل في اللقاء الثاني لهم .


08 July 2007

لا تكذب و لا تتجمل

قد يدفعنا الخوف من فقدان علاقة سواء كانت صداقة أو علاقة حب إلى الكذب أو حتى التجمل بإخفاء بعض الحقائق و المعلومات الصحيحة عن حياتنا الواقعية مثل العمر الحقيقي أو المستوي الاقتصادي أو الاجتماعي لنا أو تلك الاشياء التي نعتبرها من عيوبنا و ذلك حرصا على استمرار تلك العلاقة الجديدة و عدم فقدان هذا الإنسان الجديد في حياتنا


و لا يكون القصد هنا هو خداع الطرف الأخر أو الاحتيال عليه .. ربما هو فقط الخوف من الحقيقة التي ربما لن يتقبلها الطرف الأخر و التي ربما تؤدي إلى إنهاء العلاقة .. قد يكون ذلك هو الدافع وراء الكذب أو التجمل أمام الطرف الأخر


و لكن قد يفعل البعض هذا ناسيين أن هناك من يبحث عن إنسان بنفس مواصفاتك و بتلك الأشياء التي نعتبرها عيوب نخجل منها و ربما نحاول إخفاءها عن الطرف الأخر .. فمثلا لو كنت ترى أن عمرك هو عيب من عيوبك و تعتقد أن أحدا لن يعجب بك و أنت في مثل هذا العمر و لذلك تحاول أن تكذب في عمرك الحقيقي مدعيا عمر اصغر , لماذا لا تعتقد أن هناك من يبحث عن إنسان في نفس عمرك و انك لو كنت اصغر قليلا أو لو كذبت عليه و ادعيت سن اصغر لن يعجب بك و بهذا تكون فقدت إنسان يحب حقيقتك و ليس ما تدعيه .. و هذا ينطبق على باقي الأشياء التي نعتبرها عيوب في شخصيتنا


فليس هناك إنسان خالي من العيوب و ليس هناك إنسان كامل على الأرض , الشيء المهم هو أن تجد من يتقبل عيوبك و يحبك كما أنت بدون تجمل أو كذب أو ادعاءات , ولا تنظر إلى عيوبك على أنها عيوب , فليس هناك مقاييس ثابتة للجمال . و لا يتفق البشر في الميول و الأهواء . و لو دققت في طبائع البشر ستجد العجب . فهناك من يهيم بعشق النحافة و هناك من لا يحبها و يفضل السمنة . و هناك من تجذبه البشرة البيضاء و هناك من لا يحبها و يهيم عشقا بأصحاب البشرة السمراء و هكذا


لذلك ادعوكم إلى تقبل ذاتكم كما انتم , لست ادعوا بعدم الاهتمام بالمظهر أو عدم العمل على تحسين شخصيتنا و النهوض بها , و لكن أن نتقبل أنفسنا كما هي بدون ضيق وان نتقبل ما نراه عيوبا في شخصيتنا . فما نراه عيبا ربما يراه أخر ميزة فينا . و لا تحزن إذا فقدت هذا الإنسان الجديد في حياتك لأنك كنت صريح معه و لكن قول لنفسك انه ليس الشخص الصحيح أو المناسب لك و هذا ليس عيبا , فليس هناك إنسان يحبه كل الناس لهذا ابحث عن الإنسان الذي يتقبلك كما أنت

لهذا دعونا لا نكذب و لا نتجمل .. فما أجمل أن تقوم العلاقات بين الناس على الصراحة و الوضوح


06 July 2007

بين الحقيقة و الخيال

ما احلي الخيال و ما أجمله حيث لا قيود و لا قواعد و لا قوانين تردعه أو توقفه حيث تستطيع أن تجد كل ما تتمناه أو تحلم به . لا مقارنة بين الحقيقة و الخيال , فالخيال دائما أجمل من الحقيقة , كل ما عليك أن تطلق له العنان فتجده يصور لك أجمل ما تتمناه و أكثر


أصدقائي و قراء مدونتي الكرام , قد يحاول البعض منك أن يتخيل كيف يكون كريم صاحب هذه المدونة , و يحاول جاهدا أن يرسم له صورة في مخيلته و لكن كما قلت سابقا دائما يكون الخيال أجمل من الحقيقة


و على الرغم من أنى كنت في منتهي الصراحة و الوضوح معكم في كتاباتي و عرضت الجوانب السيئة في شخصيتي أكثر من الجوانب الحسنة و لم ادعي شيء ليس بي , إلا أن هذا لم يكن كافي لإيقاف الخيال لدى بعض الأصدقاء . فأنا لم يكن هدفي أبدا من انشأ هذه المدونة أن اجذب الناس لي و لقراءة يومياتي أو التعرف على إنسان أحبه أو أمارس معه الحب , أو كما يقول البعض لنشر الفاحشة بين الشباب , فقد كان هدفي الأول هو أن أسجل يومياتي لان ذاكرتي ضعيفة و خصوصا لتلك التجارب السيئة التي أمر بها . و لكن مع الوقت وجدت كثير من الأشخاص الذين لا اعرفهم و لا يعرفونني يهتمون بقراءة هذه اليوميات , و بالطبع أصبحوا اقرب الناس لي , و تغير الهدف قليلا و أصبح هدفي أن انقل صورة واضحة و صادقة عن معاناة إنسان يحيى بينكم و يكتم آلامه عنكم خوفا منكم و الغريب أن هذه المدونة أصبحت هي عالمي الافتراضي الذي عشت فيه أجمل و اسعد لحظات حياتي , و اكتسبت الكثير من الأصدقاء غير المثليين و كانت هذه نقلة كبيرة في حياتي و بدأت اشعر باني إنسان مقبول من الآخرين , بالطبع ليس كل من زار مدونتي كان هذا رد فعله فقد كان هناك آخرون لم يتقبلوني و كانت ردود أفعالهم سب و قذف , عموما لا أعاتبهم , فانا متفهم لهذه الأمور


و لأنني إنسان عقلاني و واقعي فكنت اعرف انه من الصعب نقل هذا العالم الافتراضي إلى الواقع لهذا قررت أن اكتفي بهذا العالم الافتراضي الذي أحيى فيه بينكم و لا أريد أن يمتد هذا العالم إلي ارض الواقع و فضلت أن لا تخرج حدود التعارف عن هذا المكان إلا في بعد الحالات المحدودة , الغريب أني وجدت كثيرون يرسمون صورا خيالية لي , و هذا يفزعني و يحزني و يشعرني بالخوف لهذا قررت أن اكتب لكم هذا


أصدقائي أنا لست ملاكا ذو جناحين يطير بين الناس و لا يمشى على الأرض , و لست يوسف علية السلام الذي وهبه الله من الجمال ما لم يهبه لبشر مثله . فانا أسير على الأرض و لم ترتفع قدماي عن الأرض قبل هذا وأنا لست ذو جمال . أنا إنسان عادي جدا و ستجدون في الموضوعات السابقة الكثير من الجوانب السيئة في حياتي و معاناتي


أصدقائي كل ما املكه هو ذلك القلب الذي يشعر و يحب و يتألم و ذلك العقل الذي يستطيع أن يعبر عن ذلك القلب و تلك المشاعر و يترجمها و ينقلها لكم هنا


أصدقائي ليس هذا تواضعا , و إنما هي الحقيقة التي قد لا يتقبلها خيالكم , و لكن اعتقد الصدمة هنا أهون بكثير من صدمة الواقع , و أتمني أن يتوقف الخيال عن رسم صور خيالية لي


على أي حال أشكركم أصدقائي . و سعيد أنى بينكم هنا في عالمي الافتراضي الذي أحبه و الذي هو بالطبع أجمل بكثير من الواقع المر


25 June 2007

لحظة خوف .. قصة قصيرة

كان عائد مثل كل يوم من العمل , يسير في نفس الطريق الذي اعتاد السير به , فهو ليس من ذلك النوع الذي يهوى التغير حيث انه يحاول أن يحتفظ بكل الذكريات الجميلة التي تمر في حياته و يؤكد عليها و يحاول أن يتذكرها دائما .. يشعر بالجوع مثل كل يوم , عقله مشغول بالتفكير في ماذا سوف يتناول اليوم من طعام , و فجأة على الجانب الأخر من الطريق يلمح كائن صغير يجلس فوق الرصيف ورأسه منكسه في اتجاه الأرض و ينتفض جسده الضئيل من البكاء .. انتفض قلبه لهذا و أراد أن يعبر الطريق ليضمه لصدره و يهدئ من روعه و يعرف ماذا حدث له و لكنه لمح كائن أخر كبير يقف أمام هذا الطفل و قد غطت ملامح وجهه علامات الغضب و القسوة .. كان يصرخ في الطفل .

للوهلة الأولي قد تعتقد أن هناك وحشاً يريد أن يلتهم هذا الطفل الصغير الذي لا يستطيع أن يدافع عن نفسه أو حتى يطلب المساعدة من الآخرين . و الغريب أن أحدا من المارة لم يهتم أو يتدخل ليساعد هذا المسكين و يرفع هذا الرعب عنه .

لم تصل إليه أي كلمات ليعرف ما المشكلة .. على كل حال فهو لا يحتاج إلى تفاصيل فهذا الموقف ليس جديداً عليه . فقد عاش هذا الموقف كثيراً كثيراً مع والده ... و بدأ يتذكر تلك اللحظات التي كان يقف أمام أبيه فيها . و ذلك الإحساس الذي لم يكن يفهمه و هو صغيرا , و لا يعرف تفسيره حتى الآن و هو كبير .

كان أباه من ذلك النوع العنيف الذي ليس هناك مجال للحوار معه أو التفاهم و كان سريع الغضب و الثورة لأقل المشكلات . حاول جاهداً أن يتذكر تلك المشكلات أو الأسباب التي دفعت أباه كي يتحول إلى ذلك النوع من الوحوش الآدمية لكنه لا يتذكر أي مشكلة من تلك المشكلات و لتكرار الموقف كثيرا أصبحت المشكلات ليست الشيء الذي تحتفظ به تلك الذاكرة التي دوما كانت تتخلص من كل الآلام و الذكريات المؤلمة عن طريق محوها و لكن شىءا واحدا هو الذي لم تتمكن ذاكرته من محوه , انه ذلك الشعور الغريب الذي كان ينتابه في تلك اللحظات .

يبدأ ذلك الشعور عندما كان يثور أباه و يبدأ بالتحول إلى ذلك الوحش الآدمي و يبدأ بالصياح و الصراخ و السب و بالطبع يبدأ هو في البكاء الشديد و الشعور بالخوف و الرعب و يشعر بأن الأرض كلها ضاقت عليه و ليس هناك مكان أخر ممكن أن يحتمي به , فيظل واقف أمامه ووجهه في الأرض لم يجرؤ أبدا النظر في وجه هذا الكائن المتحول و تتدفق الكثير من الدموع على وجهه الصغير , و تبدأ كل منافذ الاتصال لديه بالعالم الخارجي بالانغلاق , تبدأ العينان بعدم الرؤية , و الأذنان بعدم السمع . و تبدأ مرحلة من الشعور العجيب الذي لم يستطيع تفسيره , يشعر بأن جسده بدأ يرتفع عن الأرض . يبدأ الارتفاع من القدمين في شكل دائرة محورها هو رأسه . و يرتفع الجسد أكثر و أكثر حتى تصير قدميه بالأعلى و رأسه بالأسفل و كأن جسده أصبح مثل الطيف . و لا يعرف كم من الوقت كان يستمر هذا الشعور إلا انه لم يكن يدوم طويلاً , حيث ينتهي ذلك دوما بصفعة أو صفعتان على وجهه من يد ذلك الكائن المتحول , تلك الصفعة الكفيلة بإلقاءه أرضا . حيث ينتهي هذا الشعور و يعود إلى الأرض مرة أخري .

عاد بتفكيره مرة أخري إلى الطفل الصغير , و هو يتسأل هل يشعر هذا الطفل بنفس هذا الشعور الآن ؟؟ و أجاب ربما .. لا أحد يدري و لا يهتم بمشاعر الأطفال الصغار هنا . تسال مرة أخري هل كونهم سبباً في وجودنا في هذه الحياة كفيلاً بأن يعطيهم الحق في معاملتنا بهذه القسوة ؟ أجاب على نفسه مرة أخري لا لا ليس كل الآباء هكذا و بالفعل فقد رأيت بعيني نماذج للآباء حنونين و متفاهمين و يعرفون أساليب التربية الصحيحة و قادرين على خلق أطفال أسوياء نفسياً .

تمنى لو كان شجاعاً كي يذهب لذلك الكائن المتحول الذي يتعامل مع هذا الطفل بهذه القسوة و يريه كيف يتعامل مع الأطفال . تمنى لو كان وحشاً أو أن يكون قادر على التحول مثلهم و يوقف هذا الكائن أمامه ليريه كيف يشعر هذا الطفل الآن من خوف و فزع .

و لكنه لا يستطيع هذا و لم يتوقف كثيراً و سار في طريقة تتخبطه الذكريات المؤلمة و الإحساس بالشفقة على الطفل و الإحساس بالعجز تجاه هذا الوحش . امتلأت عيناه بالدموع و لكنه سريعا أزال هذه الدموع كي لا يراها أحدا من المارة . ووصل إلي البيت , دخل غرفته , ألقي بنفسه فوق السرير , لم يعد يشعر بالجوع و لا بشهية لتناول الطعام .



23 June 2007

الأجرة يا ست .. قصة قصيرة


" الأجرة يا ست " قالها ذلك الشاب الصغير الذي يعمل على العربة الأجرة التي استقلتها عائدة إلي بيتها . أسرعت بإخراج كيس نقودها و أعطت الأجرة للشاب و لكنها لمحت تلك الصورة التي تحتفظ بها دوما في كيس نقودها .

إنها صورتها هي عندما كانت في العشرين من عمرها , لم تكن فائقة الجمال و لكنها كانت مقبولة تتمتع بملامح جميلة سمراء البشرة ذات عينين عسليتين وتلك الشفتين الجميلتين التي كانت تحب دوما أن تضع عليهم زبدة الشفاه الحمراء فهي لا تستطيع أن تضع احمر شفاه خوفاً من أباها و أخيها و كانت ترتدي أحب الملابس إلى قلبها في هذا الوقت , ذلك القميص الأبيض الذي يظهر خصرها النحيل و صدرها المكتظ و تلك الجيب الحمراء المصنوعة من القطيفة .

و على الرغم من أن تلك الأيام لم تكن بالسعادة التي يتمناها أحد و لكنها أفضل حالاً مما تحيياه الآن . كانت فتاة بسيطة من أسرة متوسطة الحال , تحيى بين والديها و أخوة أربعة آخرون , كانت تنام فوق أريكة في حجرة المعيشة و كانت في ليالي الشتاء تشعر بالبرد حيث لا يوجد غير غطاء وحيد لها , لكنها كانت ترتدي ما تستطيع من ملابس حتى تشعر بالدفء .. بعدما أنهت دراستها المتوسطة أخذت تبحث عن عمل و التحقت مع بعض بنات الجيران للعمل في إحدى المصانع القريبة من بيتها .

لم تمر بتجربة حب , حيث الأب العنيف الذي كانت تخشاه جداً , و كذلك الأخ الأكبر الذي كان يحيى تجارب حب شتي مع مختلف الأنواع من البنات و حتى الزوجات . فهو من حقه ان يحب ويعشق و يفعل كل شيء أما هي لا تستطيع و كانت تجاربه تلك تجعله يشك فيها لأقصي درجة اعتقاداً منه أنها قد تفعل مثل تلك الفتيات التي يعرفهم .. عموما كانت أذكى من أن تضع نفسها في مشكلة , حيث لن يكون هناك من يدافع عنها , فهي ترى كيف يتعامل أباها مع أمها , حيث العنف و الضرب و الإهانة .

مرت سنوات من حياتها على هذا الحال , إلى أن تقدم لها أحد الرجال لطلبها للزواج , كان جوازاً تقليدياً , عن طريق إحدى القريبات . لم يكن هذا العريس من مدينتها , كان من قرية بعيدة لم تسمع عنها قبل هذا , و على الرغم من وجود أخت كبرى لها لم تتزوج بعد ، إلا أن الأهل لم يعترضوا على زواجها أولاً . رفضت الزواج بهذا الرجل لم تكن تعرفه و أيضا كانت تخشى من بعد المسافة بينها و بين أهلها . و لكن الأب القاسي حذرها و هددها .. كانت تبكي ليالي و لكن لم تجد من يقف بجوارها و لا حتى تلك الأم المقهورة التى كانت تقول لها أهو عريس و خلاص مش أحسن ما تعنسي .. كيف لهذه الأم ان تفهم معني أن ترتبط برجل تحبه و هي لم تجد من زوجها غير الأهانة و العنف و لا تعرف من الزواج غير هؤلاء الأولاد التي خرجت بهم من هذه العلاقة غير السوية .

كان العريس في الخامسة و الثلاثين و هي كانت في العشرين من عمرها . لم يعترض الأهل على هذا الفرق في السن . فالرجل لا يعيبه شىء كما يقولون .. سأل الأهل عنه و زاروه في بيته لمعرفته أكثر , بالطبع لم تكن الفتاة معهم في تلك الزيارة . قال العريس انه جاهز و مستعد للزواج في غضون شهرين . قال الأب و لكن هذا ليس وقت كافي لتجهيز مستلزمات العروس . قال انه لا يريد تكاليف كثيرة فهو يريد العروس فقط . بالطبع كان هذا كلام مجاملة . و سارع الأهل لتجهيز الفتاة بالقدر الذي يستطيعون حتى أن كثيراً من تلك المستلزمات جائوا بها عن طريق نظام التقسيط .

و جاءت ليلة الزفاف و ذهب العريس مع الأهل لإحضار العروس من الكوافير و عادوا إلى بيت أبيها و تم عقد القران و تم إشهار الزواج مع احتفال صغير في بيت العروس ثم بدأت العربات تنقل العروسين و الأهل إلي بيت العريس في تلك القرية البعيدة . و بدأت الفتاة تحسب الثواني و الأمتار بين بيتها الذي عاشت به عشرون عاماً و بين البيت الجديد . فهي لم تذهب إلي بيت العريس قبل هذا . و كلما زادت الثواني زادت دقات قلبها . و على الرغم أنها كانت تتمالك نفسها و تحبس دموعها إلا أنها لم تصمد طويلاً .. حيث انهمرت دموعها عند وصل العربة إلى تلك البلدة التي ستقضي بها ما تبقي لها من الحياة . و لكن صديقاتها حاولوا تهدئتها محاولين إصلاح ما أفسدته الدموع من الماكياج .

لم تكن تشعر بالفرحة التي تشعر بها كل الفتيات في ذلك اليوم , كان عقلها منشغل في أمور كثيرة غير الإحتفال الذي كان بجوار بيت العريس . كانت تفكر في ذلك الرجل الذي لا تعرفه جيداً و هؤلاء الناس الأغراب عنها التي سوف تحيى بينهم و ذلك المكان الذي لم تطؤه قدميها قبل هذا .

و انتهي الاحتفال و بدأت حياتها الجديدة , بكت الفتاة كثيراً عندما ذهب أهلها لزيارتها في اليوم التالي . و لكن أحداً منهم لم يشعر بها , لم يقدر أحد معنى أن تقتلع من جذورك و تلقي في مكان لا تعرف فيه أي إنسان حتى ذلك الرجل المفترض أن يكون الأقرب لها , و لكن ماذا تفعل ؟ سكتت و رضيت بحالها وحياتها الجديدة .

و لكن لم تستقر الحياة على هذا الحال , و بدأت المصائب و المفاجآت تأتي إليها واحدة تلو الأخرى .

بعد أسبوع من الزواج , لم تجد زوجها يستيقظ مبكراً ولا يتحدث عن انتهاء الأجازة و لا يذهب لعمله فسألته على استحياء :

" هي أجازتك هتنتهي امتى ؟ "
أجابها .. " لا عادي أنا بروح يوم و لا أتنين في الأسبوع امضي و خلاص "

إنابتها الدهشة فهي قد علمت من أهلها انه موظف في إحدي المجالس المحلية . سألته مرة ثانية " ازاي يعنى ؟ هو كده مش غلط عليك ؟ "

أجابها " دول 90 جنية في الشهر و فين و فين لما يقبضوني "

كتمت حسرتها و خوفها داخلها و لاذت بالصمت و انصرفت إلي المطبخ تكمل إعداد الفطور . و لكنها لم تشعر بالطمأنينة لهذا الكلام و قررت ان تكمل الحوار معه بعدما عادت بالفطور , قالت له مداعبة و لكن هذا لم يكن حقيقة ما بداخلها :

" أنا عاوزة أشوف المصنع اللي أنت قولت عنه .. بتاع تصنيع الملابس اللي أنت جبت لنا شوية ملابس منه علشان نشوف شغلك ، علي فكرة كنت عاوزة أقولك إن الفنش بتاع الملابس دي وحش جدا ، و لازم تجيب حد يكون كويس لإن الفنش ده أهم شيء في الملابس "

ضحك ضحكة عالية اصفر لها وجهها و انقض قلبها .. ثم استرسل في الكلام و قال لها :

" عندك حق و الله ما هو عشان كده المشروع فشل و اضطريت أبيع المكن و قولت أحاول أسوق الملابس الباقية و أدينا إتجوزنا بتمنها "

لم تستطيع ان تعلق علي كلامه بشيء سوى الذهول و الإحساس بالمرارة و خيبة الأمل التي اجتاحت كل ذرة في كيانها . و قد أحست أن الأيام القادمة ستكون أسواء و تمنت من الله أن يكون بجوارها .

بعد مرور شهرين من الزواج وجدته يقول لها انه يحتاج إلى مبلغ من المال وهو ليس لديه .. سألته لماذا يحتاج المال قال لها :

" عشان ادفع قسط القرض "
انفزعت و و قالت " أي قرض ؟ "
قال لها " قرض مشروع الملابس "

إذا فهو تزوجها بفلوس القرض و الآن لابد أن يسدد هذا القرض سألته " و هتعمل إيه ؟ "
أجابها " مش عارف .. بس يعنى .. ممكن تديني الدهب بتاعتك ابيعه و ادفع بيه القسط ده "

بالطبع حدثت مشكلة و ذهبت الفتاة إلى أهلها الذين أقنعوها انه يجب أن تساعد زوجها .. و بالفعل أعطته ذهبها ليبيعه .

الآن أدركت الفتاة أن أم زوجها و أرضها هي المورد الحقيقي لمعيشتها هي و زوجها .. و بدأت تلك الأم تفرض سيطرتها عليها .. فهي تعلم أنها هي من يطعمها و ليس زوجها و بدأت تعاملها كخادمة لها . و هذا الزوج المطيع لم يحاول أبدا أن يرفع عن زوجته أي بلاء أو إساءة توقعها أمه بزوجته . و على الرغم من انه وعد والد الفتاة أنها لن يكون لها أي دور في أعمال الفلاحة أو الغيط أو التعامل مع الحيوانات . إلا أن هذا الكلام تبخر مثل باقي الكلام .

لم تكن للفتاة أي خبرة في تلك الأعمال و لكن طبعا تلك السيدة الشمطاء أم زوجها دفعتها لتقوم بكل الأعمال . و بالطبع لم تستطيع الفتاة أن ترفض فهي الآن ليس لها من يدافع عنها هنا في هذا البيت الجديد كما لم يكن هناك من يدافع عنها في البيت القديم بيت أهلها .

و بدأت الحياة تسير بين الأزمات المتلاحقة و الإستدانة من الغير و الإحساس بالفقر الذي كان يزداد مع الوقت و مع زيادة الأعباء نتيجة لقدوم 4 أطفال . زادت معهم الحاجة و العوز و الأزمات المادية التي لا يخرجون منها أبدا . و ذلك الزوج كما هو غير متحمل للمسؤولية و قد ترك لها كل أمور الحياة و مشاكلها . و أصبحت هي المسئولة عن كل شيء . حتى أعمال الحقل أصبح هو مجرد مشرف عليها . أما هي فهي المسئول عن كل شيء .


الآن هي تبلغ من العمر ثلاثون عاماً إلا أن ملامحها تقول أنها قد تخطت الاربعين عاماً بسنوات .. فهي لا تتذكر أنها وقفت أمام المرآة تتزين منذ زمن , لا تتذكر أنها ارتدت ثوباً جديداً من زمن , ما زالت ترتدي ملابسها التي اتت بها من بيت ابيها عند زواجها , تلك الملابس التي أصبحت قديمة و لكنها تحاول إصلاحها دائما . لا تتذكر أنها وضعت ماكياج على وجهها من سنين . حتى أنها نسيت كيف لها أن تعتني ببشرتها التي أصابها الجفاف و التجاعيد مبكراً .

الكثر و الكثير من الذكريات تمر أمام عينيها و مشاعر مختلطة تنتابها لم تعد قادرة على وقف هذا السيل من الذكريات المؤلمة , حتى انتبهت لكلام الشاب " وصلنا يا ست " .


تمت الاشتراك بهذه القصة في مسابقة اكاديمية شبابيك

08 June 2007

بعشق الغنا في بروكباك

اغنية رائعة تعتبر من الاغاني المكتملة من حيث الكلمة و اللحن و الاداء الصوتي الرائع للفنانه الجميلة أمال ماهر ... اول مرة سمعت هذه الاغنية عندما اهداها لي صديقي أ.ل لذلك عندما وجدت فكرة لعمل كليب لهذه الاغنية قررت ان اهديه اليه و بالتاكيد لكل اصدقائي و لقراء المدونة الكرام

الفيديو المستخدم مقتبس من فيلم أجنبي رائع احلم ان اشاهدة كاملا فقد قراءت عنه كثيرا و علمت قصته و شاهدت بعد اللقطات المختلفة و التي استخدمتها هنا في عمل الكليب و هو فيلم
Brokeback Mountains
اتمني ان ينول اعجابكم

اضغط هنا لتحميل الكليب


********************

انا بعشق الغنا قدام عنيك
انا عايشة العمر ليك
انا روحي فيك
و انت جنبي هنا
انا بحلم بيك انا
و اروح منك اليك

بحبك قد عمري
قبل عمري بعد عمري
حبي ليك فوق المشاعر و الحدود

بحبك قد روحي
قبل روحي بعد روحي
مش هلاقي زيك انت ف الوجود

مستحيل استغنى عنك
مستحيل دا انا كلي منك
يا حبيبي انسبت حضنك
يوم هموت

انت اكتر من حبيبي
انت كل ما فيك حبيبي
نفسك اقولك انى عاشقة
ودايبة موت

خليني جنبك
ف حضن قلبك
خليك معاية ديما قريب

قرب ف حضنى
من روحي خدني
انت ملاكي و اجمل حبيب

مستحيل استغنى عنك
مستحيل دا انا كلي منك
يا حبيبي ان سيبت
حضنك يوم هموت

انت اكتر من حبيبي
انت كل ما فيك حبيبي
نفسي اقولك انى عاشقة
ودايبة موت

انا بعشق الغنا قدام عنيك

*************

02 June 2007

الفقر و الحياة .. قصة قصيرة

استيقظ من نوم عميق .. لم ينهض من السرير .. يداه خلف رأسه و عيناه تنظر إلى سماء غرفته .. تلك الغرفة البسيطة التي صممها بنفسه من قطع أساس بسيطة استطاع على مر الوقت أن يجعل منها غرفة ذات طابع خاص .. تعبر عنه و عن ميوله و لمساته الفنية .

يستعرض شريط حياته و تلك السنوات التي مرت من عمره .. هو الآن على مشارف نهاية العقد الثاني من حياته .. يشعر انه لم يحقق أي شيء مما كان يحلم به أيام الطفولة و المراهقة أو حتى بعد تخرجه من الجامعة .. يعرف أن هناك أسباب كثيرة حالت دون تحقيق تلك الأماني و لكن أهم تلك الأسباب ذلك الصديق الوفي الذي يأبى أن يفارقه ألا و هو الفقر .


نعم انه الفقر .. منذ نعومة أظافره كان الفقر حائلاً بينه و بين كل ما يتمناه .. بداية من أيام دراسته .. و عدم استطاعته الذهاب إلي دروس خصوصية و حاجته إلي شراء الملخصات و لكنه كان أقوي منكل تلك الظروف .. فقد كان مجتهد و كان يحاول ان يدخر ما يستطيع من عمله في الأجازات الصيفية .

و لكن بالتأكيد كانت تمر عليه أوقات صعبة .. كانت أولى هذه المواقف حينما جاء الأب بعد نهاية المرحلة الإعدادية و حاول إقناعه ألا يلتحق بالثانوية العامة اختصارا للمصروفات و أن يلتحق بالتعليم الفني , في تلك اللحظة شعر بخنجر يذبح فرحة نجاحه في الإعدادية بمجموع عالي و بكى كثيراً و وعد ألا يكون هناك مصروفات إضافية إذا التحق بالثانوي العام لأنه يتمنى أن يكمل تعليمه و يدخل الجامعة .


و بالفعل التحق بالتعليم الثانوي , و حاول على قدر المستطاع ألا يكون هناك مصروفات كثيرة و لم يشترك في الدروس الخصوصية , و بدأ يعمل أيام الأجازات ربما لتوفير بعد النقود لشراء بنطلون و قميص للعام الجديد و بعض الكتب الخارجية .. و أكمل الثانوية و حصل على مجموع عالي أيضا .. و لكن لم يلتحق بما كان يتمني من الكليات ليس بسبب المجموع و لكن لأن الكليات التي يتمناها بعيدة عن مدينته و بالطبع لن يستطيع توفير ما يكفيه من المصروفات لكي يستطيع أن يستمر في درا سته هناك , لذلك التحق بأقرب كليه لبيته .. و على الرغم من ذلك فقد كان يعاني , فعندما يكون الدخل محدود جداً تكون أقل المصروفات عبء كبير جداً .


و بعدما انهي درا سته الجامعية بدأ مشوار البحث عن عمل .. و زاد قرب الصديق الوفي له ألا و هو الفقر و زاد تأثيره عليه .. من أين له مثلا أن يأتي ببذلة لارتدائها عند عمل مقابلات شخصية و هو يستطيع بالكاد شراء قميص و بنطلون جديد مرة كل عام .. من أين يستطيع أن يجد سكن في مدينة أخري ليقيم بها لأنه يوجد بها فرص عمل أكثر لان مدينته لا يوجد بها فرص عمل .


من أين يستمر في البحث عن عمل و هذا البحث يكلفه الكثير من نقوده القليلة التي يمتلكها .. ربما كلمة إحباط هذه قليلة عما يوجد داخله .. استسلم للأمر الواقع و بدأ يبحث عما هو متاح حوله .. و بدأ يقبل أن يعمل أي عمل على أمل أن يأتي اليوم الذي تتغير فيه الحياة و يتحقق و لو حلم صغير مما يتمناه . و لكن حتى هذا العمل لا يكفيه أن يحيى حياة كريمة و لا أن يستقل بحياته بعيدا عن الأسرة .


ربما ذلك الإحساس الذي داخله بالإثم و انه يرتكب ذنب يمنعه من إرتكاب أي خطأ أخر .. ربما لأنه يريد أن يقول لربه ها أنا يا ربي لم اسرق , لم اخذ شيء ليس لي , لم أتلفظ بلفظ قد يجرح أحد , لم اكذب , لم اوقع بين الناس , لم افعل أي شيء قد يغضبك لأني قادر أن أتحكم في كل هذه الأشياء .. ها أنا يا إلاهي بكل المقاييس البشرية إنسان كامل .. و لكنك يا ربي لم تخلقنا كاملين فالكمال هو صفة من صفاتك أنت .. أما أنا فليس في إلا عيب واحد .. تعلمه أنت و أعلمه أنا .. فهل هذا يجعلني من الصالحين أو المقربين منك ؟؟


تقلب في الفراش و هو يتنهد و ما زال يفكر في صديقة الوفي و في أحلامه .. كان لديه الكثير و الكثير من الأحلام .. تمنى أن يعمل مذيع .. تمنى أن يعمل صحفي .. تمنى أن يعمل مهندس ديكور .. تمنى أن يعمل ممثل .. تمنى أن يعمل مصور .. تمنى أن يعمل مخرج .. تمنى أن يعمل في السياحة .. أحلام كثيرة و أمنيات أكثر و لكن الفقر كان كالصياد الذي يغتال كل الأحلام . ربما يقول البعض أن الموهبة هي أساس كل شىء و لكنه يجزم ان الموهبة وحدها لا تكفي في ظل وجود الفقر .


هو من ذلك النوع الذي يحسب كل خطوة من خطواته .. حتى عندما يفكر في الخروج فهو يحسب هل ما يمتلكه من نقود سوف يكفيه آم لا ... هل لو ذهب هو و احد الأصدقاء إلى مكان ما سوف يستطيع أن يدفع تكاليف ما سوف يتناولونه آم لا ؟؟ فهو لا يحب أن يكون عاله على أحد .. و حتى إن حدث و الأخر هو من دفع الحساب فان شعورراً بحزن و الإحراج الشديد يدفعه إلى ضرورة رد هذا في أقرب وقت ممكن ... قد يرجع هذا إلي أيام الطفولة , فمنذ صغره كان يخجل أن يطلب من أبيه مصروفه .. و كانت أمه تعرف هذا فكانت هي من يطلب من الأب .. و أوقات كثيرة كان الأب يثير مشكلة بسبب هذا و يقول لماذا هو لا يطلب مني .. و كان هذا يضع الابن في مشكلة .. فقد كان يذهب إليه يقف بين يديه عينيه في الأرض تخرج الكلمات من بين شفتيه بصعوبة طالباً المصروف الذي بالكاد يكفيه ثمن المواصلات , اوقاتاً كثيرة كان يبكي بعد هذا الموقف .


لم يفكر في طلب المساعدة من الآخرين حتى أقرب الناس له .. لعزة نفسه و لإعتقاده الأكيد ان أحد لا يساعد الأخر بغير مقابل .. و قد يختلف هذا المقابل من شخص لأخر .. عرض عليه الكثير من فرص جمع المال بطرق غير سويه لكنه رفض .. هو لا يبيع نفسه .. لم يتمنى أبداً أن يصبح إنسان غني في يوم من الأيام .. لم يتمني يوماً أن يمتلك سيارة مثلا و لا فيلا كبيرة أو قصرا .. كل ما يحلم به أن يستطيع أن يحيى حياه كريمة .. أن يخرج بدون أن يفكر كم سوف ينفق و كم لديه في جيوبه .. أن يستطيع شراء بعض الملابس دون الخوف من ثمنها .. ألا تصير النقود هي ما يحدد حياته و اختياراته .. فالنقود نعم مجرد وسيلة للحياة .. و لكن الفقر يحرمك من تلك الحياة .


نهض من السرير مسرعا ينفض عنه كل هذه الأفكار .. فليس هناك جديد في الحياة .. أسرع إلى الحمام ثم إلى المطبخ يعد الفطور و كوباً كبيراً من الشاي . و جلس أمام الكمبيوتر الذي اشتراه من نقوداً حصل عليها من معاش أبيه .. و دخل إلي عالمه الافتراضي .


24 May 2007

الحب في يعقوبيان .. كليب


اردت ان اكتب مقدمة او تعليق لهذا الكليب الجديد
و لكنني لا اشعر اني قادر على الكتابة
كذلك غير قادر على الحديث مع الأخرين على الشات
لذلك سأترك لكم هذه المهمة في تعليقاتكم على الكليب الجديد
و الذي جمعت فيه بين قصة الحب المثيلية في فيلم عمارة يعقوبيان
و بين المقطوعة الموسيقية الرائعة
secret love
مع عمل مونتاج و تعديل بسيط لأحداث القصة في الفيلم

لا يحمل الكليب الكثير من الابداع
و لكنة مجرد مونتاج لأحداث الفيلم
أتمنى ان ينال اعجابكم

تقدر تشوف الكليب في شاشة العرض هنا

و ده لنك التحميل لو عاوز تنزل الكليب عندك
اضغط للتحميل



17 May 2007

نهاية قلب بلا عقل

ماذا بك أيها القلب ؟
لما كل هذا الألم و الحزن
كنت تعرف انه ليس لك
و انه حب مستحيل

لما اذا كل هذا الحزن و الألم داخلك
لما نسيت كل مبادئي التى قررت ان امشي عليها
اليس لديك عقل ايها القلب ؟؟

اتبكي ؟ لما ؟
انه ليس بمثلي .. لم يكن ابدا سيشعر بك
تقول انه شعر بك ؟
نعم و لكن هل كان سيحبك ؟
تقول انه احبك و لهذا احببته ؟
نعم انا الذي قلت انه يستحق
و لكني لم اعطيك الاذن بأن تعشقه

فأنت بالنسبة له صديق
ربما أكثر قليلا و لكن ليس لدرجة الحبيب


اتجادل ؟ ليس لك الحق في الكلام اليوم
ليس لك الا الصمت
اصمت لم اعد اقوي سماع صوتك و لا نبضاتك


اعتقد انه ان الاوان بأن تبتر
نعم سأبترك ايها القلب من جسدي
لم يعد لك مكان هنا

*****************



14 May 2007

طبق بلاستك .. فيلم قصير

تخيل معي لو ان هناك شاب في مجتمعنا العربي
اصيب لا قدر الله بمرض نقص المناعة المكتسبة او كما يسمي الايدز
كيف سيكون رد فعل مجتمعنا الرافض للمختلف
و الذي حتى يرفض التعرف على هذا المختلف
سواء كان الاختلاف في العقيدة او الشكل او الميول او المرض
او حتى فريق الكورة
مجتمعنا يعشق التصنيفات و التشدد و حب فرض الرأي الخاص علي الاخرين
و لا يقتنع بالرأي الاخر
فنحن مجتمع لا نسمع الاخر و دوما نعتقد ان رأينا الشخصي هو الصحيح
دون المحاولة لسماع الأخر او حتى فهمه
او حتى التعرف على ماهية هذا الشىء المختلف
و فقط نعطي ردود افعال مسبقة دون معرفة او فهم


طبعا تحت هذه الظروف من التخلف و نقص الوعي و عدم تقبل المختلف
سيكون رد الفعل شنيع و غير انساني تجاه هذا الشاب
و تخيلوا معي لو ان هذا الشاب ليس فقط مصاب بالايدز
و لكنة ايضا مثلي او شاذ
و شاذ يعني غريب .. فضيحة .. وصمة عار
تخيلوا ردود فعل الأهل و الجيران و الأصحاب
و ربما نظرة الشماتة و انه يستحق هذا المرض كعقاب له على كونه مثلي

تخيلوا حال هذا الشاب
كيف سيكون حاله ؟؟
تخيل نفسك مكانه ؟؟
موقف صعب طبعا

اصدقائي وجدت هذا الفيلم القصير و المعبر جدا
و الذي يسمي طبق بلاستك عن شاب مصري مصاب بالايدز و مثلي الجنس
لن أوصف لكم حالي عندما شاهدت هذا الفيلم القصير
بكيت بكائا شديدا و حزنت على حاله
لذلك ادعوكم لمشاهدت هذا الفيلم القصير الرائع

و أشكر كل القائمين على هذا العمل
و أحيهم على هذه الرسالة التى أتمنى ان يفهمها المجتمع
و أن نتقبل الأخر المختلف عنا

اضغط هنا لتحميل الفيلم




09 May 2007

مشربتش من نيلها .. كليب


علشان كل الظروف و الأزمات اللى بتمر بيها بلدنا
و لاختلاط مفهوم كلمة الوطن
و انعدام هذا النوع من الحب في وقتنا الحالي
و انتشار الظواهر السلبية و انعدام الانتماء
و طبعا دا راجع للظروف السيئة التى يعاني منها شعبنا

و بعيدا عن اي شىء
و بالرغم من كل الظروف
بحبك يا بلدي
بجد ده الاحساس اللى جالي بعد ما سمعت اغنية شرين
مشربتش من نيلها

صحيح الظروف خليتنا منحبش بلادنا
و نتمنى اننا نفارقها لأي بلد تاني
بحثا عن الحرية و الوضع الادمي الاحسن
بس فعلا كلمات الاغنية مؤثرة قوي

علشان كده عملت كليب ليها
اتمنى يعجبكم


اضغط هنا لتحميل الكليب

و دي كلمات الاغنية
***********

بلادنا أمانة في ايدينا
نعليها مدام عايشين
نعيش فيها سنين و سنين
و احنا مطمنين

مشربتش من نيلها ؟
طب جربت تغنيلها ؟
جربت ف عز ما تحزن
تمشي ف شوارعها و تشكيلها

ممشيتش ف ضواحيها ؟
طيب مكبرتش فيها ؟
و لا ليك صورة ع الرملة
كانت ع الشط ف موانيها

دور جواك تلقاها
هي الصحبة و هي الأهل
عشرة بلدي بتبقالي
نسيانها ع البال مش سهل

يمكن ناسي لانك فيها
مش وحشاك و لا غيبت عليها
بس اللى مجرب و فارقها
قال ف الدنيا مفيش بعديها

ان غبت بحنلها
و انسى الدنيا واجيلها
و ان جيت انسى تفكرني
بمليون ذكري القلب شايلها

غالية بلادنا علينا
و هتفضل ف عنينا
و مدام بنحب بلادنا
تبقا هتتغير بادينا

احنا اللى نعليها
بادينا نخليها
اجمل لينا ولولادنا
مهما العمر يعدي علينا


دور جواك تلقاها
هي الصحبة و هي الأهل
عشرة بلدي بتبقالي
نسيانها ع البال مش سهل

يمكن ناسي لانك فيها
مش وحشاك و لا غيبت عليها
بس اللى مجرب و فارقها
قال ف الدنيا مفيش بعديها

01 May 2007

و ما زال مستحيل

دي كل المسدج اللى بعتهالي (أ.ل)و اللى كنت كتبت عنه
على الرغم من انه مستحيل
قولت ادون هنا كل المسدج بتاعته


و لكنه ما زال مستحيل

**************

25 مارس 2007
يا مساء الحنية و الملاغيه
و بوسة هدية لحبيبي و نور عنيه
____________
25 مارس 2007
عايز نص حبك
و نص قلبك .. و نص طبتك
و نص أدبك .. و نص جنيه حق الرسالة
____________
25 مارس 2007
فجاة و بدون احساس
بين صمت و اندهاش
نطق قلبي و قال وحشتني
____________
27 مارس 2007
يا عنقود عنب يا توت
يا أغلى من الياقوت
يا قمر مصر و فاكهة بيروت
وحشتنى موت
____________
29 مارس 2007
اعذرني الأيام دي بتأخر في الشغل
واحشني قوي
_____________
10 ابريل 2007
معنى كلمة احبك
أ = أموت فيك
ح = حبي انت
ب = بغير عليك
ك = كل عمري لك
_____________
10 ابريل 2007
خمسة مشتاقين لك
عقلي .. قلبي .. روحي .. عيني .. و أنا
_____________
13 ابريل 2007
واحشني أوي و نفسي أتكلم معاك
يا عصفوري ذو العيون الحزينة الحائرة
_____________
14 ابريل 2007
القلب لك بينادي و الروح بعدك سراب
كل الوجوه تغيب عادي و انت غيابك عذاب
_____________
14 ابريل 2007
هوصي القمر ينور لك سكتك
يمكن تبطل قسوتك و تفتكر ان لك واحد
وحشاه رنتك
_____________
17 ابريل 2007
اوعى تقول كده تانى
سلامتك الف سلامة
واحشني كلامنا سوا يا كوكو
_____________
24 ابريل 2007
وحشني 55%
مشتاقلك 75%
أموت فيك 85%
عايز أشوفك 99%
علشان اقولك
100 احبك %
_____________
30 ابريل 2007
وينك يا أحلي ملاك غبت و الضحكة معاك
أتعس أيامي بعادك و أحلي أيامي لقاك
____________
1 مايو 2007
الساعه 3:30 ص
لو سمحت أهلي طردوني
ممكن اسكن النهاردة في قلبك ؟؟

*****************



27 April 2007

القرأن و الاختراعات

قراءت هذا المقال في ايميل يتداولة الشباب على النت فيما بينهم و استعجبت جدا بعد قراءته و كتبت تعليقي في نهاية الموضع

_________________________
من إعجاز القران الكريم!!
المصباح في زجاجة

قام العالم أديسون مخترع المصباح الكهربائي، بأكثر من آلف تجربة قبل أن ينجح في اكتشافه، الذي لم يتكلل بالنجاح إلا بعد أن هداه الله إلى وضع زجاجة حول المصباح، لتغطي السلك المتوهج، وتزيد من شدة الإضاءة، ويصبح المصباح قابلاً للإستخدام من قبل الناس، ولو كان هذا العالم يعلم ما في القرآن الكريم من آيات معجزات، لعلم أن مصباحه بحاجة إلى أن يغطى بزجاجة، كي ينجح ويضئ لمدة طويلة كما يجب، وذلك مصداقاً لقوله تعالى: "الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري"
------------------------------------------
العرجون القديم

بذلت وكالة الفضاء الأمريكية كثيرا من الجهد، وأنفقت كثيراً من المال، لمعرفة إن كان هنالك أي نوع من الحياة على سطح القمر، لتقرر بعد سنوات من البحث المضني والرحلات الفضائية، أنه لا يوجد أي نوع من الحياة على سطح القمر ولا ماء ولو درس هؤلاء العلماء الأمريكان كتاب الله، قبل ذلك، لكن قد وفر عليهم ما بذلوه، لأن الله تبارك وتعالى قال في كتابه العزيز: "والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم" والعرجون القديم هو جذع الشجرة اليابس، الخالي من الماء والحياة.
------------------------------------------
في ظلمات ثلاث

قام فريق الأبحاث الذي كان يجري تجاربه على إنتاج ما يسمى بأطفال الأنابيب، بعدة تجارب فاشلة في البداية، واستمر فشلهم لفترة طويلة، قبل أن يهتدي أحدثهم ويطلب منهم إجراء التجارب في جو مظلم ظلمة تامة، فقد كانت نتائج التجارب السابقة تنتج أطفالاً مشوهين، ولما اخذوا برأيه واجروا تجاربهم في جو مظلم تماماً، تكللت تجاربهم بالنجاح. ولو كانوا يعلمون شيئا من القرآن الكريم لاهتدوا إلى قوله تعلى، ووفروا على أنفسهم التجارب الكثيرة الفاشلة، لأن الله تعالى يقول: "يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقاً من بعد خلق في ظلمات ثلاث ذلكم الله ربكم له الملك لا إله إلا هو فأنى تصرفون"
والظلمات الثلاث التي تحدث عنها القرآن هي: ظلمة الأغشية التي تحيط بالجنين وهي
(غشاء الأمنيون، والغشاء المشيمي، والغشاء الساقط).
ظلمة الرحم الذي تستقر به تلك الأغشية.
ظلمة البطن الذي تستقر فيه الرحم.

يارب من فتح رسالتي وقرأها إفتح عليه بركات رزق من السماء والأرض.. ومن نشرها بين العباد فلا تحرمه جنتك بغير حساب ولا سابقة عذاب

__________________________

تعليقي على الموضوع

كلام جميل قوي و لكن لماذا نحن لم نتوصل الى هذه الاختراعات كمسلمين , و اين حفظة القرأن و مفسرية لماذا لم يتوصلوا الى اختراع واحد من هذه الاختراعات . لماذا فقط نستهلك اختراعات الغرب و بعد ذلك نبحث عن ما يوحي ان تلك الاختراعات ليست جديدة على قرأننا , حتى نثبت اننا لسنا متخلفيين , و لماذا يطالب كاتب هذا الموضوع الغرب بالرجوع الى القران لتوفير الجهد و التجارب و انهم لو رجعوا اليه لوفروا الكثير , لماذا لا نبحث نحن عن اختراع لم يتوصل له الغرب حتى نثبت حقا اننا لسنا متخلفيين و لسنا دول عالم ثالث , و ان ديننا الدين السابق و اللاحق و دين المستقبل

انا لست ضد هذا الكلام فالقران معجزة من معجزات الله , و انا اعلم انة دين الماضى و الحاضر و المستقبل , و لكني ضد ان نكون متخلفين و ان كل دورنا اننا نفسر انجازات الغرب , و نقف خلف كل الحضارات

ربما يقول احد الاشخاص ان السبب اننا اهملنا ديننا و قرأننا , انا لا اتحدث هنا عن الناس العادية , انا اتحدث عن رجال الدين , فالاكيد انهم ادري الناس بالقرأن و تفسيرة , لماذا لم يتوصل احدهم الى اختراع , لماذا لم نسمع عن شيخ من الشيوخ انه مخترع لأى شىء

لذلك اعتقد ان هناك شىء خاطىء في فهمنا لديننا او في ممارسة هذا الدين , لست عالما او مفكرا او أي شىء حتى اصل للحل , و لكني ع الاقل اشعر بالمشكلة , و يجب على رجال الدين او العلماء او اى شخص يهتم بالمسلمين ان يجد الحل حتى نمارس ديننا بالشكل الذي يجعلنا من الدول المتقدمة , و ليس فقط مفسرين لانجازات الغرب


26 March 2007

على الرغم من أنه مستحيل



قابلته اليوم للمرة الأولى
بعض فترة تعارف طويلة
لم ارسم له ملامح فأنا لا احب ان اتخيل أشخاص لم أراهم من قبل
و لكني كنت اشعر بطيبته و حنانه
و كان هذا الحنان يذكرني بالفنان يحيى الفخراني
هو لا يشبهه من قريب و لا من بعيد
فهو احلي انسان قابلته شكلا و روحا

انه ( أ.ل ) احلي انسان
قضيت معه يوما رائع تكلمنا و تناقشنا في موضوعات كثيرة
مشينا كثيرا و جلسنا كثيرا و تحدثنا عنى و عنه
سمعنا اغنيتنا المفضلة
تمنيت ان اضمة لصدري عبرت له عن ذلك
ليس ضعفا مني فالتعبير عن المشاعر ليس حراما او ضعفا
مرت الساعات كالدقائق
تمنيت ان يتوقف الزمان
و ان يبقى معي للابد
و الا يرحل و لكن ليس كل ما نتمناه يحدث


عجبنى كل شىء فيه تمنيته ان يكون شريك لحياتي
و لكن بالطبع هذا مستحيل و انا اعلم ذلك
و اعرف ان هذه المشاعر لن تستمر لانها مستحيلة

اعرف انها لن تستمر
لانني لا اقبل الحب من طرف واحد
او كما اسمية الحب المر
الا اننى سعيد بتلك اللحظات التى امضيتها معه

ربما لاحتياجي للحب
او ربما لانه انسان جدير بالحب
لا أدري

حتى لو كانت هذه مشاعر مؤقتة
الا انه حقا يستحق
وأشكره كثيرا على هذه الحظات
فقد كنت في حاجه اليها
لاشعر بأن قلبي مازال ينبض
بأنني ما زلت احيا

على الرغم من انه مستحيل
الا انه يستحق
و اليه اهدي هذه الأغنية

***************

Friendster images

انا بعشق الغنا قدام عنيك
انا عايشة العمر ليك
انا روحي فيك
و انت جنبي هنا
انا بحلم بيك انا
و اروح منك اليك

بحبك قد عمري
قبل عمري بعد عمري
حبي ليك فوق المشاعر و الحدود

بحبك قد روحي
قبل روحي بعد روحي
مش هلاقي زيك انت ف الوجود

مستحيل استغنى عنك
مستحيل دا انا كلي منك
يا حبيبي انسبت حضنك
يوم هموت

انت اكتر من حبيبي
انت كل ما فيك حبيبي
نفسك اقولك انى عاشقة
ودايبة موت

خليني جنبك
ف حضن قلبك
خليك معاية ديما قريب

قرب ف حضنى
من روحي خدني
انت ملاكي و اجمل حبيب

مستحيل استغنى عنك
مستحيل دا انا كلي منك
يا حبيبي ان سيبت
حضنك يوم هموت

انت اكتر من حبيبي
انت كل ما فيك حبيبي
نفسي اقولك انى عاشقة
ودايبة موت

انا بعشق الغنا قدام عنيك
*************


01 March 2007

عندك هوموفوبيا ؟؟؟

كلنا نعلم أن أي مصطلح علمي ينتهي بكلمة فوبيا فهو يعنى الخوف من شىء ما . و لا يقصد به الخوف الطبيعي و لكنه الخوف المرضي مثل الخوف من الظلام أو من المرتفعات .. إلخ .

اذا ما معني هوموفوبيا ؟؟؟ الهوموفوبيا تعني رهاب المثلية أو الخوف الغير مبرر للمثليين أو الكراهية اللا عقلانية للمثليين بدون أسباب ارتكبها المثليين في حق هذا الشخص المصاب بالهوموفوبيا .

و بالطبع فالمجتمعات الشرقية و القليل من المجتمعات الغربية لديها الهوموفوبيا و قد يرجع البعض السبب وراء هذا المرض إلى تقاليد المجتمع أو رأي الدين في المثلية .

و لكن هل فكرت قبل هذا بالفرق بين رد فعلك تجاه المثلية كذنب او كمعصية مقارنتة بالذنوب و المعاصي الأخرى التي قد تتساوي معها او تفوقها ؟

دعني افترض معك موقفا .. فلنتفترض أن هناك شاب يجلس معك في مكان ما . أو صديق أو انسان تعرفه قبل هذا اللقاء و بطريقة ما سواء بالكلام او بالايحاء او التلامس او حتي التحرش
او عن طريق اظهار حبه لك او ان يقولك لك انه معجب بك او يحبك .. دعنا نفترض الأسواء .. و نقول انه دعاك لممارسة الجنس معه أو بعيداً عن كل ذلك و أنه أراد فقط ان يعترف لك باختلافه و انه مثلي الجنس . ماذا سيكون رد فعلك تجاه هذا الإنسان ؟

بالطبع ستختلف ردود الأفعال بإختلاف شخصيتنا . ربما رد فعلك سيكون الضرب مثلا او السباب او الاحتقار . أو أن تبتعد عنه و لا تقبله صديق أو أن تهدده بانك ستخبر أصدقاءك عنه
أو انك سوف تخبر اسرته و تفضحه أمام الأخرين . أو أن تأخذ دور الواعظ الذي ينصحه بالإبتعاد عما يفعله و أن يتوقف عن هذا الفعل غير المقبول

او ... او .... او ..... ردود افعال كثيرة و مختلفة قد تقوم بها بعد هذا اللقاء أو الاعتراف من جهة الشخص المثلي .

إلا رد فعل واحد نادر الحدوث : و هو أن تواجهه بهدوء و تقول له " انا لست مثلي الجنس و لا احب معاشرة الرجال و لكني غير مستاء من كونك مثلي و أتمنى أن تجد من تحبه و يحبك "

هل ممكن هذا ان يحدث ؟
هل ممكن ان يكون ذلك رد فعلك ؟

كل ردود الافعال سابقة الذكر ما عدا طبعا رد الفعل نادر الحدوث تفيد بأننا نعاني من الهوموفوبيا .

و لكن لدي سؤال : ما هو الدافع خلف تلك الهوموفوبيا التي قد نعاني منها ؟ هل هو الدين ؟ هل هي التقاليد ؟ ام ربما تكون ردود أفعالنا تلك عبارة عن ميكانزم دفاع أو طريقة غير ارادية منا لكي نثبت لأنفسنا اننا رجال و اننا لسنا مثليين و لسنا مثل المثليين و أن من يعجب بنا هم النساء فقط و المفروض ألا يفتن بنا الرجال الأخرين .

ربما عندما أضرب أو أسب أو أفضح شخص مثلي فإن هذا يثبت لى و للأخرين اننى رجل مكتمل الرجولة و اننى لا أعاني و لا اشبه ذلك المثلي .

و لكن هل الهوموفوبيا مرض خاص بغير المثليين ؟؟؟

الغريب ان كثير من المثليين يعانون منه أيضا و في تلك الحالة يسمي رهاب المثلية الباطني و تعني عدم الإرتياح الشخصي للأشخاص المثليين تجاه أنفسهم و قد يصل الموضوع لمرحلة كره المثلي لنفسه ، و بالطبع يسبب هذا الرهاب الباطني صراع داخلي عند الشخص المثلي . هذا الصراع الدائر بين المعتقدات الدينية و الإجتماعية و بين الإرادة العاطفية للشخص المثلي و يؤدي هذا الاكتئاب في بعض الحالات إلى الإنتحار .


و بالفعل فقد عانيت كتير جداً من هذا الصراع الداخلي و الإنشطار بين نفسي و بين المجتمع .. على الرغم من اني لست سعيداً بكوني مثلي إلا اننى الآن أحسن حالاً من الماضي وقد بدأت اتقبل نفسي كما أنا .

اعتقد اننا ندرك الآن مدى انتشار هذا المرض سواء عند المثليين او المغاييرين . اذا ما هو العلاج أو كيف نتخلص من هذا الخوف أو الهوموفوبيا تجاه المثليين ؟؟

قد يلجأ الكثير من المثليين عندما يعاني صراع نفسي إلى حل مؤقت و هو العفة الجنسية . أي ان لا يمارس المثلي الجنس أو يحاول ان يبتعد و أن يكف عن كونه مثلي سواء عن طريق التدين أو اللجوء الى طبيب نفسي يري انه يُمكنه من أن يتحول أو يطوع ذلك الإعوجاج العاطفي للمثلي ليصير مغايير .

و قد اختلف علماء النفس حول موقفهم من المثلية الجنسية : منهم من يرى ان التوجه الجنسي غير قابل للتطويع و الأخرون يرون انه قابل للتطويع و التغير .

و يري علماء النفس الغربيين ان العلاج الأمثل هو القضاء على الصراعات الداخلية للإنسان المثلي و بالطبع التخلص من رهاب المثلية الباطني و ان يتقبل الانسان المثلي نفسه كما هو دون بحث عن سبل للتغير - الغير ممكن من وجهة نظرهم - و هذا ما يفعله اطباء العلاج النفسي في الخارج و القليل هنا في مصر .

أما لعلاج الهوموفوبيا للاشخاص الغير مثليين : فلن أتحدث في هذا الموضوع و لكن عليك انت أن تفكر في الموضوع . و أن تتاكد ان المثلي هو أيضا انسان له الحق في الحياة و الحب و العشق و الجنس . مع من يفعل هذا ليس هذا هو المهم . فالناس لا تتقابل في حجرات النوم .. و ما يحدث فيها من أسرارنا الشخصية و التي من المفترض انها لا تهم سوي الشخص نفسه و من يعاشره سواء كان رجل او امرأة .

فكلنا بشر ..