https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

11 April 2009

ليس هناك من يستحق


فترة طويلة لم أدون هنا يومياتي .. فترة غريبة أمر بها .. مشاعر غريبة أحس بها هذه الأيام .. فشل علاقة .. تزلزل الأفكار و المبادىء داخلي .. يبدو أنه قد كُتب عليّ أن أخوض كل أنواع التجارب و المشاعر الإنسانية .

فشل علاقة .. تجربة غريبة بكل المقاييس مررت به الفترة السابقة .. كلانا كان يهرب من الماضي .. في فترات الضعف يظهر الحنين للماضي .. فالماضي لم يمت بعد .. و لكن رغبة داخلية لدي للإستمرار رغم كل شيء .. ربما كان حب يغلب عليه العقلانية .. وعود من الطرف الأخر تتلاشي عند المحن و ظهور المشكلات .. كلام يبدو عليه من الخارج الحكمة .. عند المحك يتبخر و تظهر الأنانية و الإندفاع و عدم التسامح .

ضغط في العمل يشغل كل وقتي حتى في البيت .. لم يعد لدي وقت للتفكير في شيء .. احمد الله على ذلك .. فقد منعني هذا الضغط من المرور بفترة ما بعد الفشل و البكاء على أطلال التجربة الفاشلة .. قد أفسر عدم كتابتي هنا هروباً من التفكير في أسباب فشل العلاقة .. لا أريد أن أسلك نفس المشاعر التي عشتها بعد تامر .. فقد تعلمت انه ليس هناك من يستحق ذلك .. لا أجد كلمة فصحى تعبر عن معنى كلمة ( طظ ) و لكن يكفي أن يصل المعنى إليكم .

زلزال المبادىء و الأفكار .. أشعر به منذ بداية انهيار العلاقة الأخيرة .. ليس هذا الزلزال خاص بموضوع المثلية .. فموقفي ثابت نحو هذا الموضوع .. و لكن الموضوع يتعلق بالحب .. لم أعد أعتقد في الحب .. ليس هناك شيء بهذا الاسم في هذه الحياة .. ربما رغبة .. ربما شهوة .. و لكن نتيجة لرغبة داخلية لدى بعض الأشخاص في الاحساس بالأمان الناتج عن ضمان وجود مصدر اشباع الرغبة لديهم هو ما يدفعهم لإطلاق مسمى الحب على شكل هذه العلاقة .. هناك اشخاص كثيرون يعيشون بدون حب و لكنهم يضمنون مصدر الإشباع لحاجاتهم و ناجحون جدا في علاقتهم بذاويهم .

و بحثاً عن علاقة ناجحة غير قائمة على الحب و انما فقط على اشباع رغبات داخلية و ضمان وجود مصدر اشباع هذه الرغبات فقد قررت ألا أقابل أي من قراء مدونتي .. حيث كانت يومياتي تلك من أهم أسباب فشل علاقاتي السابقة .. و حقاً لم أعد واثقاً هل كانوا هؤلاء يحبونني لشخصي ( كريم الإنسان البسيط ) أم أنهم أحبوا تلك الصورة التي رسمتها عقولهم قبل مقابلتي .. و الرغبة داخلهم في الوصول إلى أشهر مدون مثلي في مصر ( على ما أعتقد و ليس هذا غرور مني فلست أتباهى بذلك ) .. و أعتقد أن لقائي بشخص لا يعرف يومياتي سيكون أكثر هدوءاً و أقل توتراً بالنسبة لي .

No comments:

Post a Comment

اشكرك على إهتمامك وتعليقك .. والإختلاف في وجهات النظر شئ مقبولة ما دام بشكل محترم ومتحضر .. واعلم أن تعليقك يعبر عنك وعن شخصيتك .. فكل إناء بما فيه ينضح .