https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

24 November 2006

نسكافيه

سالنى احد الاصدقاء حول موضوع
و كان يريد ان يعرف رايى فى هذا الموضوع
ذكرني هذا بشخص عرفته على النت
لكنى لا اتذكر حتى اسمه
فانتم تعرفون ذاكرتي هههههههه

المهم
من اول لقاء على الشات اسمعنى حلو الكلام
لكنى و من خلال تجاربي لا احكم على الشخص من كلامه او بدون مقابله وجها لوجه
طلب منى المقابلة لم اوافق لانى لا اتسرع في مقابلة اشخاص مجهولين و لا اعرفهم و خصوصا على النت
( دواعى امنية)
ههههههههههههه

المهم بدا يلح في طلبه وافقت على ان ياتى هو لمقابلتى في مدينتى حيث كان هو يعيش في القاهرة
وسالنى الى اين سنذهب ؟؟؟
قولت له ممكن نروح سينما او نقعد على اى كافيه يعنى و نتمشى و كده و نتكلم و نتعرف على بعض
قال انه يريد ان ياتى الى بيتى رفضت و قولتله لا
غضب قليل و لكنه عاد ووافق و قرر المجىء اليه
و فعلا قابلته و كان رجلا في ال 35 قمحى وسيم و البرفام بتاعه كان حلو قوى و قد لفت انتباهى شدته

قال لى انه كان ينوى ان ياتى بسيارته لكنه خوفا من ان يضل الطريق جاء مواصلات عاديه قد قال لى سابقا انه مهندس
و قد ابدى اعجابه بى و اننى اعجبه جدا شكرته على كلماته الرقيقه و قولت له انه ايضا وسيم و يعجبنى
و عند شباك التذاكر تراجع و قال لا لا اريد دخول السينما سالته لماذا قال زحمه
امسكت نفسى من الضحك خوفا على مشاعرة و تعجبا من رده و بدايه الشك الذى بدا يدب داخلى
فقد كان هناك بنتين وولد كل من كان ينتظر العرض التالى فالوقت كان لا يزال نهارا
قولت له اوكى دعنا نذهب للجلوس فى احدى الكافيهات قال لا
قولت اذا تريد ان تتمشى ؟ قال لا سالته اذا الى اين تريد الذهاب ؟ قال الى بيتك
بدا قلبى ينبض و يدق و بدا عقلى فى العمل و التركيز اشعر بان هناك خطر
بدات يدى التى كانت تمسك بذراعه تتسلل بعيدا عنه
قولت له بتردد الم نتفق على هذا ؟ قال نعم اتفقنا اننا لن نفعل شىء كل ما اريده هو ان اغسل وجهى من عناء السفر

ازداد قلقى اهذا مبرر لدخول بيتى ؟ كل الكافيهات بها حمامات و يستطيع ان يغسل وجهه هناك
قولت له باستحياء انها اول مرة لنا و لا يعرف كلانا الاخر دعنا اولا نتعرف سويا ثم اقرر الذهاب انا لا اقصد بكلامى انى اشك بك
و لكن للبيوت حرمات و لا بد من توافر الثقه بيننا لادخلك بيتى دعنا لا نتسرع فى هذا
كنا قد وصلنا الى احدى الكافيهات قولت له دعنا نجلس هنا قليلا نتاول شيئا ثم نقرر بعد ذلك
قال ان هذه الكافية مكشوفه قوى مكشوفة ؟؟؟ كيف اين تريد ان نجلس ؟؟ قال البيت
تانى ؟ تمشينا قليلا و امام احدى الكافيهات قولت ايه رايك فى هذه الكافيه قال لى لاء مش عجبانى ؟؟؟ قولت له انها الكافى المفضل لى و انا اجلس هنا مع اصدقائى
و تمشينا قليلا و كنت فعلا قد تعبت من المشى
قولت له دعنا نجلس قليلا نتناول شىء ثم نكمل
و اخيرا وافق و دخلنا احدى الكافيهات و استاذنت منه ان ادخل الحمام
و دخلت الحمام و خرجت لم اجده هههههههههههههههه

بجد ضحكت جدا و جلست افكر فى الامر و كنت سعيدا
فقد تاكدت ان قلبي و مشاعري صادقين
و تاكدت ايضا اننى اصبحت اقوى من الماضى بكثير
فهو كان يعجبنى شكلا لكنى لم اضعف امامه و لم ارضخ لالحاحه
و ظللت افكر ماذا كان يريد مني و لماذا كان يريد الذهاب لبيتى
لم اتعب عقلي بالتفكير كثيرا فقد محوته من ذاكرتى
وطلبت نسكافيه و جلست اتلذذ بطعمه و احسست انه جائزتى حتى انتهيت منه
و انصرفت سعيدا فرحا

3 comments:

محمد said...

صديقي كريم
صحة وعافية ع النسكافيه
هههههههههههههههههه
ثباتك على موقفك واحتياطاتك الأمنية تعجبني

خواطر مثليه said...

بحييك تاني و تالت و رابع ياكريم انك ماستسلمتش لاصرار الراجل ده عشان ترحوا البيت ده رد فعل طبيعي
بحييك

a7mad moody said...

يا جاااااااااامد جدع جدع والله
بس جامده الحكايه ديه يلا راح لحاله احسن

Post a Comment

اشكرك على إهتمامك وتعليقك .. والإختلاف في وجهات النظر شئ مقبولة ما دام بشكل محترم ومتحضر .. واعلم أن تعليقك يعبر عنك وعن شخصيتك .. فكل إناء بما فيه ينضح .