https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

03 August 2011

الوحدة و المستقبل


6:30 ص
يسير وحده بشوارع مدينته .. الهواء البارد المنعش يلفه .. لكنه يمسك بجانبه الأيسر حيث الآلم المستمر منذ 4 ساعات .. يسير بخطى بطيئة متجهاً نحو المشفى .. حزين لأنه بمفرده لكنه وجدها فرصة جيدة أن لا يكون معه أحد ليتدرب على الوحدة .. خوفاً من المستقبل ..


2:00 ص
يستيقظ لتناول السحور .. لم يستطيع تناول شئ .. الآلم بجانبه الأيسر يكاد يعتصره .. ينهض تاركاً الأكل و أمه .. يحتسي كوباً من النعناع عله يهدئ من آلامه .. لكن دون جدوى .. تنتهي هي من تناول سحورها و تدخل حجرتها لتنام .. يستلقي هو بسريره محاولاً النوم .. الآلم يمنعه .. يريد أن يتحدث مع شخص ما عله يبث به السكينة و الهدوء .. يعرف أنه يصاب بالهلع و الخوف من الأمراض .. و لكن من يستطيع الحديث معه الآن ؟ .. كالعادة حينما يكون بمشكلة و يحاول تذكر أحد ما .. تمحى كل قوائم الأصدقاء من عقله .. لا يبقى هناك غير الحبيب .. لكنهما منفصلان .. لم يريد هو الإنفصال .. سيتصل به .. لن يساعده بشئ سوى مساندته معنوياً .. فالمسافة بينهم لن تسمح للأخر أن يحضر لمساعدته .. لكنه تذكر بأن الأخر يضعه بقائمة الممنوعين من إستقبال مكالمتهم .. سيحاول .. نعم ما زال في القائمة .. فكر بإرسال رسالة كتب بها " أنا مريض و أحتاج أن أتكلم معك " .. تصل الرسالة للطرف الأخر ينتظر قليلاً .. لا فائدة .. ينهض ليدخل الحمام .. لا يعرف كم من الوقت مر عليه هناك .


6:00 ص
يرتدي ملابسه للخروج .. تنهض أمه من النوم .. يتحرك بصعوبة ، فالآلم يكاد يفتك به .. تسأله: هل ستخرج الآن ؟ يجيب عليها : نعم .. لم تسأله عن حالته .. يحزن .. يستقبله الهدوء و الهواء المنعش بالشارع .. يتمنى أن يتلاشى آلمه .. يستقل الميكروباص .. يتجه نحو إستقبال المستشفى الجامعي .. يشعر بالوحدة .. أليس من المفترض أن يكون معه شخص ما الآن .. يعتني به .. لم تكن اللحظة الحالية هي التي تشغل فكره و إنما المستقبل .. هل ستكون الوحدة هي حياته .. ماذا لو مرض ؟ انه الآن قادر على الحركة و إسعاف ذاته .. لكن ماذا سيكون في المستقبل .. تتضخم الكلمة في عقله .. المستقبل ..

- أي مستقبل ؟ مثلك في الماضي لم تكن تكتب لهم الحياة .. أليس من الأفضل أن يموت الضعفاء كنوع من تحسين سلالة الأجيال القادمة ؟ ماذا لو أتيحت لك الفرصة في أن تنجب ؟ ستكون ذريتك أضعف منك .. لابد أن يكون البقاء للأقوى .

يمشي ببطء متناهي .. لكن عقله يعمل بسرعة متناهية تملئه الأفكار و التساؤلات في حوار ذاتي داخلي .

- ما هو الموت ؟ و ما هو الخلود ؟
- الموت هو الحقيقة الوحيدة في تلك الحياة .. الموت لا يحتاج لمرض أو سبب حتى يأتي .. إنه قادم قادم .. لا مجال للفرار منه .
- إذا فلما تخاف المرض ؟
- ربما لانه يذكرني بالموت ؟
- و لكن الموت قادم لا راد له و المرض وسيلة تذكرك به .. فما الداعي للخوف منه ؟
- لا أعلم .
- و الخلود ؟ هل هو البقاء في الحياة للأبد ؟
- لا يمكن تحقيق ذلك .. فلم يخلد أحد بها .
- إذا هل هو الخلود في ذاكرة الناس و التاريخ ؟
- ربما هو كذلك .
- هل تسعى للخلود ؟
- لا أعرف .. ربما .
- ولكن لما ؟
- ربما هي عقدة أذلية ورثناها منذ أبانا أدم و حلمه بالخلود الذي دفعه لمعصية الله و أكله من الشجرة المحرمة .
- هل سيعود عليك الخلود نفعاً ؟
- أعتقد لا .
- إذا هل ستحزن لو مت و نسيك الناس بعد عدة سنوات ؟
- لا أعرف وقتها إن كنت سأحزن أم لا .
- إذا فالناس غير مهمين إطلاقاً .. فلما أنت حزين ؟
- لا أعلم .
- إذا كف عن هذا .. المهم هو أنت .. المهم هو ما سيحدث لك بعد الموت .. المهم هو الله .. المهم هو الخلود في الحياة الأخرة و ليس في الحياة الدنيا .


7:00 ص
يصل للمشفى .. يحمل بيده ورقة مكتوب عليها اسمه .. لافته تشير لمكان الإستقبال .. يدخل .. كثير من الناس مرضى هناك .. ينامون على أسره قذرة ليس عليها أغطية .. فقط مراتب سوداء جلدها ممزق .. و بجانب كل مريض يجلس أخرون .. بالتأكيد أقاربه و زويه .. شاب صغير السن يرتدي بالطو أبيض .. إنه الطبيب يبدو حديث التخرج .. يتجه نحوه .. يشرح له مشكلته و آلمه الذي يفتك بجانبه الأيسر .. يجيب عليه بأنه تخصص عظام .. يسأله أين يذهب .. يخبره إلى الحجرة المجاورة حيث تخصص الباطنة .. لا يوجد هناك غير المرضى الكثيرون .. يسألهم : أين الطبيب ؟ .. يخبروه بالحجرة المقابلة .. يذهب .. الطبيب مشغول .. المرضى كثيرون .. ينتظر بالخارج .. يخرج الطيب يقترب منه و يشرح له مشكلته .. يخبره أنه مغص كلوي .. يكتب له حقنتين بالورقة التى كان يحملها .. يطلب منه الطبيب الذهاب لعنبر الرجال – الحجرة المجاورة – حيث الممرضة التى سوف تعطيه الحقن .. يذهب لعنبر الرجال .. حيث يجلس به ثلاثة رجال و أكثر من عشرة نساء و ممرضة منتقبة تجلس خلف مكتب .. يعطي الممرضة الورقة التي كتب بها الطبيب أسماء الحقن .. بجواها مقعدان خاليان يجلس على إحدهما من التعب .. تخرج الممرضة الحقن من أدراج المكتب الذي تجلس خلفه و تبدأ في تجهيزهم .. جميع من بالحجرة ينظر له .. تنتهي الممرضة من تجهيز الحقن .. تأمره أن ينهض و يخلع بنطاله .. ينظر لها بإندهاش .. هنا ؟ كيف ؟ أمام العشرة نساء و ثلاثة رجال ؟ أين الخصوصية ؟ لم تجيب عليه .. طلب منها إعطائه الحقن و سيطلب من الطبيب أن يحقنها له .. لم تمانع الممرضة .

خرج مغتاظ و حزين على هذا الحال .. كيف يخلع بنطاله أمام كل هؤلاء الناس ليروا عورته .. الممرضة ترتدي نقاباً و كأنها بهذا حمت نفسها .. في نفس الوقت لا يهما أن تكشف عورات الناس أمام باقي البشر .. وجد الطبيب في الحجرة منشغل تماماً و الحجرة مليئه بالكثيرين .. نظر بالجهة الأخرى فوجد طبيب العظام - الحديث التخرج - يجلس و أمامه مريض فقط .. ذهب إليه و شرح له الموقف .. فوافق على إعطائه الحقنة .. و قام المريض و أغلق باب الحجرة و أدار وجهه حتى حقنه الطبيب .. شكره كثيراً و خرج من المشفي .. بعد قليل بدأت الآلام تتلاشي .. كان الوقت مبكراً جداً عن موعد العمل .. فقرر أن يتمشى قليلاً و يكمل تفكيره .