https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

24 March 2011

يرضى بالمكتوب


قلت لك ذات يوم بأنك نبض حياتي
و أنك قلب هذا الكيان
فلا تترك هذا الكيان بدون قلب .

في البداية كان ينفعل كثيراً
عندما كنت تبتعد عنه قليلاً
الآن يعيش مستسلماً
يرضى بالمكتوب .


19 March 2011

موقف الإخوان المسلمين من الاستفتاء


أرى أن موقف الإخوان المسلمين اليوم كان غريب تماماً
صرحوا قبل هذا عن إحجامهم عن المشاركة السياسية
و أنهم لن يتم ترشيح أي منهم في الانتخابات الرئاسية
و لن يشغلهم مقاعد مجلسي الشعب و الشوري

و لكن ما حدث اليوم
لا يدل على صدق تلك التصريحات السابقة أبداً

كمية اللافتات التي ملأت الشوارع
و المنشورات التى وزعها الإخوان على الناس
و الشعارات المكتوبة :

نعم للإستقرار
نعم مع الله

كل هذا يدعوا للقلق

أدعوا الله أن تكون الغالبية اليوم قد إختارت
عدم الموافقة على التعديلات الدستورية .



16 March 2011

لن تكون قراراتنا فردية


أنا أريدك حبيباً مخلصاً
يتقى الله فيما وهب
أريدك أن تسال عن زوجك
و ليس صغيرك كل ساعة .

أريدك أن تكون حنوناً
على ما تبقى مني
كن صبوراً معي
بالمنطق و الهدوء
و ليس بظلم نفسك .

مصيرنا ملك لنا
لذلك لن تكون قراراتنا فردية بعد اليوم .


حقاً اشتقت إلى كلامك العذب
إلى عقلك الناضج
اشتقت إلى صحبتك
و لمسة يدك
اشتقت إلى ضحكتك الصافية
اشتقت إلى قصة حب
دمرها أحمق مثلي
اشتقت لنفسي فسامحني .


أصبحت في عيني ملاك
لا أرى حباً سواك
أصبحت أتنفس هواك
أهداني الله بصفاك
أعوذ من شر يوم فيه لا أراك
أو تقول فيه أن حبيبك قد جفاك .


سأظل بجانبك و سأتحملك
و لن أسمح بألا نكمل
يا أجمل زوج تعرفه الدنيا
يا من أنتظر الأيام لأنظر في عينيه
لأنسى معه كل الخوف .

يسألونني : لما الغفران ؟ هل من جديد ؟
فأجيب : أقسم أنني لا أرى النور و الأمل
و الضحكات الصافية إلا فيه .

رغم أنه أصبح معي
و يشاركني كل لحظة في عمري
مع ذلك سأظل أشك أنه ملاك
جاء من السماء ليحمل عني الكثير .


لو قالوا يوما بأن الحب ذنباً
و قبوله إستحالة
فأنت عن الذنوب منزهاً لا محالة
سأظل أمشي تحت ظلك ما حييت
فإن أنت نسيت بأني فضل السماء
فذنباً عليا لو نسيت .




15 March 2011

مفيش حاجة ممكن ترضيك


يتناول طعام الغداء وحيداً .. يرن هاتفه المحمول .. لم يهتم.. لم ينهض حتى ليري من المتصل به .. في السابق كان رنين الهاتف بالنسبة له أهم شئ في الوجود .. يترك كل شئ هام ليجيب .. لأنه كان يعرف أنه هو المتصل .. أما اليوم فلم يهتم .. لأنه يعرف أنه لم يعد يهتم بالإتصال به .. لذلك لم يهتم .. يحاول الاستمتاع بغدائه .. ليس من عادته الإهتمام الطعام .. لكنه يشغل عقله بكل الطرق .. يحاول إيجاد طرق جديدة للإستمتاع و شغل العقل و التفكير .. يقشر برتقالة بتركيز .. يقضم منها بتلذذ غير مسبوق .. تكرر الرنين عدة مرات .. قام يغسل يده بتكاسل غير معهود .. ينظر لإسم المتصل .. إنه هو .

- كل ده علشان ترد ؟
- أسف كنت مشغول
- آه .. ما دمت مشغول يبقى خلاص
- أنا معاك .. خير فيه حاجة ؟
- حاسس انك متغير أو زعلان .. و مستغرب إنك مش مقدر إني مشغول .
- طيب هو أنا قلت حاجة ؟ مفيش مشكلة انك مشغول
- أصلك كان ممكن تبعت لي رسالة تقولي إنك زعلان
- و أنا إتفقت معاك اني مش ألومك على شئ حتى لو كنت زعلان
- طيب و أيه اللي غاصبك على كده
- اللي غاصبني إني بحبك
- و أنا مش عجباني طريقة التعامل دي .. ده شغل أطفال
- يعنى لو اشتكيت و لومتك على تجاهلك مش عاجب .. و لو مش لومتك و لا اشتكيت برضه مش عاجب ؟
- على فكرة إنت غريب جدا .. و مفيش حاجة ممكن ترضيك

يبتسم ابتسامة تملئها الحسرة .. يصمت و لا يجيب على إتهامه له .. فيكمل هو قائلاً :

- أنا قررت متصلش بيك تاني
- و انا مش هزعل و لا هشتكي
- و كده كده الموضوع هيخلص لوحده و بهدوء .

يصمت .. و لا يجيب .. يحضر برتقالة أخري .. يقشرها بتركيز شديد .. يقضم منها بتلذذ غير مسبوق .. و دموعه تنهمر في صمت .





لا للتعديلات الدستورية


أنا غير موافق على التعديلات الدستورية
و أقول لا لترقيع الدستور

اضغط هنـا لقراءة التعديلات الدستورية
التي سيتم الإستفتاء عليها يوم السبت القادم
الموافق 19 مارس 2011

نرجوا من جميع المصريين المشاركة
و عدم التقاعس عن التصويت في هذا الإستفتاء
و لا تكونوا من الأغلبية الصامتة
 التى أعطت النظام السابق
مفاتيح الديكتاتورية بصمتها و سلبيتها .




11 March 2011

لست مثلي و لكنك شاذ


حينما تفرض نفسك على شخص ما
و تحاول التحرش به لأنك اكتشفت مثليته
- بطريقة ما أو من شخص ما -
و تحاول أن تفضحه و تسبب له المشاكل
لأنه لم يتجاوب معك و مع شهواتك الشاذة
فأنت لست مثلي
و لكنك شاذ و مريض نفسي
و تخطو خطوات قوم لوط
قاطعين الطرق و مروعين أمن الأخرين .

و كأن كون شخص ما مثلي الجنس
يعطى الحق لكل شاذ حقير
أن ينال منه ما يريد .

لابد ان يكون هناك قانون يحمي المثليين
و يعاقب هؤلاء الشواذ .




10 March 2011

أنت و أنا و الفرصة الثانية


أنت .. 3 ص

سأكون بجانبك دائماً كصديق
و اعلم أن اليأس و الحزن قد يتملكاني
لكن الله خلق النسيان
ملاحظه : هذا القرار لم يأتى فردياً
لكن له دلائل طمأنت قلبي لما قرر
لا تحمل هم الوحدة
لأن الله معك و أنى من التابعين لك .


أنا .. 1 م

فكرت كثيرا فيما يحدث لنا
اكتشفت ان كل المشكلات تبدأ
من عدم تحملك لعتابي أو لومي
أو نصائحي أو غيرتي

أدرك أنك تفعل من أجلي الكثير
لكنك لا تفعل أهم شئ
و هو أن تتحملني .

لهذا فأنا أطلب منك فرصة ثانية
ليس ضعفاً و لكن حباً
و خوفاً من الوقوع في لوم الذات
و أن ألوم نفسي بعد ذلك
و أعاهدك بأني سأمنع عنك
أى عتاب أو لوم
أو نصائح أو غيرة أو قلق
ستكون أنت سيد قرارك
و لن أتدخل في أي شئ
و سأشهد لك بأنك المفكر الوحيد
و لن أتدخل في أي شئ
متمنياً أن ينجح ما بيننا من حب .


أنت .. 2 م

لقد احترمت كثيراً ما قلته لي
صدقني أنا لم و لن أستطع إلا أن أحبك
لا أريد سوى أن تحتوي هذا الطفل بداخلي
كن رحيماً به .. صبوراً عليه
إن وعدي قائم في كل حال .



06 March 2011

الغيرة و الشك و انعدام الثقة بالنفس


حينما يزداد الحب و تزداد الغيرة .. يجب علينا أن نكون حريصين في تصرفاتنا مع من نحب حتى لا نسمح لهذه الغيرة بأن تتحول إلي شك .. وقتها ستبدأ المشكلات الكبيرة .. تلك التى غالباً ما تبدأ بأسباب او خلافات بسيطة يمكن تداركها من البداية .. و لكن اذا دخل العناد فإن الأمور سوف تتفاقم و تنتهي نهايات غير حميدة .

- انت فين ؟
- عند جارنا الجديد
- و بتعمل أيه عنده ؟
- عزمنى على شاي .. أكسفه يعنى ؟
- أيوة تكسفه .. تعتذر له .. تقوله أي سبب المهم متدخلش عنده .. انا مش طلبت منك انك مش تدخل عنده قبل كده ؟ و علاقتك بيه تكون مجرد جيران و بس ؟
- انت مش من حقك تقولي أكلم مين و مكلمش مين
- إزاي مش من حقي ؟ طيب قولي هو عايز منك أيه ؟ او انت عاوز منه أيه ؟ لا هو صحبك و لا من سنك و لا أنت محتاج أصدقاء .. يبقى تدخل عنده ليه ؟ خصوصا انه عايش لوحده .

تيت تيت تيت .. انتهت المكالمة

يحاول الاتصال به مجدداً .. لا يجيب .. تبدأ الشكوك و الظنون تملأ عقله و تكاد تفتك به .. يرسل له رسالة يخبره انه يشك به .. بعد مضي وقت طويل .. يتصل هو به .. غاضب مما جائه في الرسالة .. يتهمه بالجنون و إنعدام الثقه بالنفس .




03 March 2011

يخاف على نفسه


كل يوم يزاد حبه له .. و مع هذه الزيادة في الحب يزداد قلقه و خوفه و غيرته عليه .. أصبح يخاف على نفسه من هذا الحب .. ثلاث مرات يتعرض لألام حادة في القلب إزاء مشكلات أو قلق أو خلاف يحدث بينهما .. المرة الأولي حدثت ليلة حظر التجوال و الثانية بعد خلاف نشب بينهما لأنه عاتبه على طريقته في الكلام معه فغضب الأخر من عتابه و ألقي له بدبلته و هداياه .. و المرة الثالثة حينما قرر العودة لبيته قبل ما يصل إليه لانه عاتبه على غلق موبيله و هذا يزيد من قلقه و خوفه عليه .. أصبح يخاف على نفسه من هذا الحب .. لا يريد أن يصاب بداء القلب مثلما أصيب بداء السكر قبل هذا .. أصبح يرى أن آلام الوحدة أقل بكثير من آلام التجارب الفاشلة .