https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

19 October 2007

الخريف و مشاعرنا الانسانية

انتهى فصل الصيف و بدأ فصل الخريف , اشعر بحالة من الاكتئاب , لا ادري إذا كنت وحدي المصاب بها أم الكثير من الناس , هل لتغير المناخ سبب في هذا الاكتئاب ؟ هل تتساقط أوراق الأشجار و معها الكثير من المشاعر لدينا ؟ الكثير من المشاعر التي كانت المزدهرة في الفصل السابق سواء كانت مشاعر حب لصديق أو حبيب ؟ هل يدب الخريف أيضا في مشاعرنا و علاقتنا الإنسانية مثلما يحدث في الأشجار و أوراقها ؟ لا ادري

و لكني اشعر بان الكثيرون ممن أحببتهم ابتعدوا عني , و لا ادري السبب , و هذا يصيبني بالحزن

الأخت نونا لا ادري ما بها , حاولت الاتصال بها مرارا في العيد و أرسلت لها رسائل تهنئة كثيرة و لكنها لا تجيب على الهاتف و لا ادري ما السبب في هذا لم يحدث بيننا اى اختلاف في الآراء , أخر مرة حدثتني كان في أخر رمضان تقريبا و استمرت المكالمة لمده طويلة , اشعر بالقلق عليها , لا ادري هل أخطأت في شيء أم أن هناك شيء يبعدك عني و يمنعك من الرد على اتصالي بك ؟

الأخ جو أيضا ابتعد عنى طوال شهر رمضان , لا ادري إن كان السبب هو رفضي لاعطاءه بيانات شخصية عنى هو السبب , أم أنها مسابقة رمضان أم ماذا ؟ الم نتفق أيضا أن نكون إخوة و سعدت جدا به , و أحببته كثيرا , لكنه الآن يقول لي انه مشغول و إنني لم اعد في حاجه إليه , هل العلاقات الانسانية تحدد بتوقيت تبدأ به و تنتهي به , و أخيرا قال لي أنني إنسان متكبر , لأنني كتبت في بوست سابق أن مدونتي ليست عيادة نفسية للآخرين

أنا مش إنسان متكبر زي ما انت قولت و لا نفسي هي محور اهتمامي

أنا لما كتبت الكلام ده كنت موجهه للقراء الجدد و اللي ممكن مش قروا أي حاجه عني و بيحاولوا يكلموني بدون معرفة اى خلفيات عني , و طبعا الموضوع مش موضوع شخص أو اتنين , العدد كبير بالنسبة لقدرتي كانسان على السماع للناس و كمان نوعية المشاكل اللي فعلا مش هقدر أساعدهم فيها بشيء

يعني لما حد يكلمك و يطلب منك انك تساعده و تنصحه انه مش يبقى مثيلي و ازاي يبطل الشيء ده , طيب أقوله إيه و أنا شايف انى مش اخترت اكون كده

لما حد يبقى بايسكشوال يكلمك و يقولك انه بيحب ينام مع البنات و الولاد و مش عاوز ينام مع ولاد تاني ... اقوله إيه ؟

لما حد يكلمك عشان هو مثيلي و ف نفس الوقت مش قادر يبعد عن الموضوع و يفضل يتكلم معاك و يقنعك بالحجج الدينية إن ده شيء حرام و المفروض انى معملش كده تاني ..على الرغم انه هو بيعمل كده .. اقوله ايه ؟

لما حد يكلمك عشان مش عارف لما بينام مع صحبه مش عارف الوضع الفلاني مش بيريحه .. اقوله ايه ؟

لما حد يكلمك علشان هو بيدور على حد و انه من خلال قراءته ف المدونة حس انى مناسب له و انى الشخص اللى هو بيدور عليه , و انه معجب بيه و انى لازم اقابله , و اننا مش لازم نضيع وقت في اننا نتكلم علشان انا اعرفه , يعني كفايه قوي انه عرفني .. اقول لشخص زي ده ايه ؟

بالتأكيد فيه ناس تانية فاهمة و عندها مشاكل و الغريبة ان كل اللى بيحس انى بكتب عنه بيقرا كل الموضوعات و بيفهم طبعا مين كريم , بيكلمني و بيتناقش معاية و فعلا لو عنده موقف او مشكلة قريبة من مشاكلي بيسالنى و بنصحه و الحوار مع الاصدقاء دول بيبقى ممتع جدا و ببقي سعيد جدا بمعرفتهم

بجد انا عمري ما كنت انسان اناني و لا نفسي هي محور الكون زي ما حضرتك قولت


الصديق متوحد او عمرو اشعر ايضا انه ابتعد عني , يقول انه مشغول و ان مهامه الوظيفية زادت , و لكن هل هذا يمنع مجرد اتصال لا يستغرق بضع دقائق , لا ادري فيما اخطأت , او ما هو سبب البعاد ؟ هل هناك علاقة بين بعاده و بين دخول توتي حياتي ؟


و كذالك ( ا.ل ) الذي لم يوافق على الكلام الذي نشرته بخصوص انسحابه من حياتي , حيث يقول انه لم ينسحب و ان مشاعره نحوي لم تتغير , و انه حزين بسبب كلامي , اشعر بالحزن انا ايضا , و لكني اشعر ان قراري كان صائب فهو ليس مثيلي و ابتعد عنى ف المكان و حتى ف المشاعر , عاد مرتين لبيته لم يفكر في لقائي و عندما واجهته قال لي انه كان مشغول و لم يملك الوقت و انه كان لديه مشاكل , قلت له انه سوف يقابل فتاة يحبها و يتزوجها و ينساني , قال لي لا تقلق لن اتزوج ابدا , لا ادري ماذا افعل

كل تلك الأمور أدخلتني في حالة من الحزن و الاكتئاب , تلك الحالة التي لم أستطيع التخلص منها عندما قابلت توتي في تالت يوم العيد عندما جاء لزيارتي , طبعا شعر هو بان هناك شيء ما أخفيه عنه , لم أستطيع البوح له بكل تلك الأمور , كعادتي لا أستطيع الحديث عن مشاكلي حينما تحدث , لا ادري ماذا كان شعوره وقتها , بالتأكيد تضايق , و خصوصا حينما طلب منى الموبيل ليقراء الرسائل المرسلة لي فرفضت , لا ادري لماذا رفضت ليس هناك ما اخفيه و لكني رفضت وقتها , أكيد غضب من موقفي هذا , و اعتقد انه الآن يحاول البعاد عني أيضا

اشعر بحزن رهيب , اشعر أنني أريد أن أقابل ( ا.ل ) اريد ان اتكلم معه وجها لوجه , دائما كان يفهمني و يشعر بما داخلي , كم احتاج إلى إنسان صادق يرشدني و يوجهني أو ينصحني , اشعر بالحزن و المرارة داخلي


إن كنت أخطأت في حقكم أرجوكم سامحوني , لا تبتعدوا عني , فانا استمد قوتي من حبكم لي , فانا اضعف بكثير مما قد تتخيلون , لا اخجل من هذا الاعتراف , نعم اعترف أنى ضعيف بدون حب الآخرين , أتمني أن تعاتبوني أن تقولي لي فيما أخطأت , و لكن لا تبتعدوا عني

و اشكر باقي الأصدقاء الذين يقفون بجواري حاليا ... الصديق رامي من الأردن , الأخت الغالية داليا من القاهرة , رامي من الإسكندرية , الغالية هارت بيت , الغالية أجندا حمرا , الصديقة ليدي






09 October 2007

شخصيات و مواقف

نتعرض بحياتنا لمواقف أو أشياء أو حتى أشخاص يكون لهم اثر بالغ في حياتنا أو في قراراتنا , سواء كان هذا التأثير سلبا أو إيجابا إلا أن الحياة لابد لها أن تستمر بالضبط كتلك النجوم التي تسطع في السماء و شياءا فشياءا تبدأ في الاختفاء , بالطبع ليس هناك وجه شبة من الناحية الزمنية و لكن ما اقصده هو المراحل التي يمر بها كل من النجم و الموقف المؤثر في حياتنا , و من أهم المواقف الأخيرة التي تعرضت لها .

*********

انسحاب (ا.ل ) من حياتي , على الرغم من أن التجربة كان محكوم عليها بالفشل منذ البداية , توضيح بسيط لم نتقابل في الواقع إلا مرة واحدة , إلا اننى لا أستطيع أن أنكر اننى تعلقت به , لم يفهمني احد مثله من قبل , لم يشعر احد بكل ما بداخلي بدون أن انطق به مثلما كان يفعل .. ربما حكمت أنا على فشل العلاقة من بدايتها , لسبب بسيط انه ليس مثيلي الجنس , إلا أن الظروف و سفره و زيادة المسافة الفاصلة بيننا , و انشغاله و أكيد تعرضه لمواقف و أشياء و بشر آخرون كل هذا جعله ينسحب من حياتي .. لكني أتمني أن تستمر الصداقة بيننا

*******


أخر أخبار (م .م) كما يقول انه أجرى العملية الجراحية في القلب و انه أصبح بصحة جيدة , الغريب أنى اكتشفت عن طريق الصدفة عندما كنت اتصل به تليفونيا حيث قال لي اباه أنهم لم يكونوا ف البيت لأنهم كانوا يهدموا البيت و خلاص تقريبا أكملوا تشيده من جديد , و كان هذا سر عدم وجود احد ف البيت , ليس كما قال لي ان اهله بجواره في المستشفى في القاهرة . و سألت والده طيب كيف حال صحته الآن قال لي انه بخير و هو ف الشقة اللي كانوا عايشين فيها مؤقتا حتى إتمام بناء البيت , لذا اعتقد انه كان يكذب . و إن لم يكن يكذب فقد ادعى انه أخفى عنى سر مرضه خوفا على مشاعري و إن حبه لي ما زال بداخله , إذا فلماذا لم يحاول أن يعود لي بعد الشفاء .. مش مهم

******

عودة صداقة ( ي .م ) لم اكتب عنه قبل هذا , كانت أول تجربة حب لي من خلال النت , فقد كان هذا من فترة طويلة لا أتذكر كم هي و لكن أتذكر اننى في تلك الأيام كنت عاطل لا أجد عمل مثل معظم حال الشباب بعد التخرج , لم أكن املك كمبيوتر خاص بي في تلك الفترة و لكننا قضينا فترة طويلة جدا في التعارف على النت , إلي أن قررنا التقابل في الواقع , وجدنا كلانا مناسب للأخر و تقابلنا عدة مرات لا أتذكر منها بالتفصيل إلا تلك المرة التي ذهبنا لزيارة المتحف المصري , كم احببت الفراعنة من اجله و احببت الفرعون اخناتون لأنه كان يحبه .. ولكن الظروف لم تسمح لنا بالاستمرار, عرفت بعد ذلك أن الحب و الفقر لا يجتمعان , حاليا بعد مرور كل منا بتجارب و خبرات في الحياة و نضوج , قررنا أن نعود أصدقاء

*******

ظهور أزمة مادية نتيجة لارتفاع في الدخل المادي في الفترة السابقة و هذا جعلني أضع بعض الخطط المستقبلية بناءا على هذا الارتفاع في الدخل المحدود عموما , و لكن ليس هناك شيء ثابت , فقد أدي الانخفاض في الدخل مرة أخري إلى أزمة مادية , أتمنى أن أستطيع التغلب عليها حتى أكمل باقي خططي المستقبلية

********

تم إلغاء الرحلة المقررة إلى الإسكندرية لقضاء أيام العيد هناك مع حبي الجديد ( توتي ) الذي لم اكتب عنه أي تفاصيل حتى الآن , لأننا مازلنا في مرحلة التعارف , أو اعتقادا منى انه لا داعي من الحديث عن تفاصيل هذه العلاقة ما دام الارتباط الفعلي لم يبدأ .. و كانت هذه الرحلة مقررة حتى نتعرف على بعض أكثر , كم اشعر بالحزن لهذا .. كم تمنيت أن يجمعنا مكان واحد سويا بعيدا عن الآخرين نتكلم و نضحك و نعرف كل شيء عن كل منا .. اعتذر لك حبيبي و لكن بالطبع سنتقابل , لن يكون هناك عيد بدون رؤيتك

********

أتمني أن يستخدم الناس الشات بشكل صحيح و مفيد يعنى طبعا هو وسيلة للتواصل و التعارف و الاطمئنان على الأصدقاء أو التناقش في احد الموضوعات الهامة و ده فعلا بعمله مع أصدقائي المقربين , و لكن هناك بعض الناس تسيء استخدام الشات لدرجة أنى فعلا بدأت اكره الشات , و خصوصا عندما يكون مع شخص لا اعرفه دخل المدونة عن طريق الصدفة أو عن طريق البحث , و لم يعطي نفسه الفرصة لقراءة اليوميات و يكتفي بقراءة موضوع واحد ثم يبدأ البحث عن طريقة للتواصل مع صاحب هذه المدونة ظنا منه أن المدونة هذه هي بروفيل و إعلان لصاحبها الذي يمكث في انتظار من يعرض عليه الارتباط أو انتظار الجنس بدون حتى ارتباط

او شخص اخر يعتقد أن هذه المدونة هي عيادة نفسية موجودة حتى يطلب الاستشارة و المساعدة و غالبا ما بيكون شخص مثيلي أو بايسكشوال ويريد مني أن أعطيه النصائح و الإرشادات عن كيفية التغلب على ما يعانيه و كيف له أن يبتعد عن المثيلية

و طبعا نهاية الشات بتبقي مش كويسة لما بعتذر للإنسان ده أنى مش عارف أقوله إيه أو أساعده ازاي و انه المفروض يقعد مع نفسه و يفكر في حياته و يقرر اللي يشوفه مناسب ليه .. فبيكون رد فعل الشخص ده انه عمره ما تخيل أنى كده قال يعني كان يعرفني أصلا و كلام كثير ليس له داعي


يا جماعة أنا بشر و عندي مشاكلي و همومي و ليست مدونتي إعلان عن عيادة تقدم استشارات نفسية للآخرين , يومياتي مجرد وصف لكل ما بداخلي من هموم و أفكار و مواقف تمر بحياتي , ربما تتشابه مع كثير من الناس و اعتقد انه يكفي أن تشعر أن هناك من يعاني مثلك و يستطيع ان يعبر عن عن نفسه و عنك للاخرين الذين ربما لا يعرفون حقيقتنا و الواقع الفعلي الذي نحياه , بالرغم من ذلك لن يستطيع أن يقدم لك حلول لمشاكلك



اضغط ع الصورة لتحميل الاغنية

06 October 2007

مصطفى و عبدالله ..مشهد مؤثر


منذ أول مرة شاهدت فيها فيلم حليم بطولة الفنان العظيم احمد ذكي و ابنه الفنان الرائع هيثم , أثارني هذا العمل بالأداء الجميل للفنانين و طريقة تناول القصة و المعالجة و التصوير و الموسيقي التصويرية .. فعلا عمل رائع جدا يجب الإشادة به

و لكن كلما جاء مشهد مصطفي و عبد الله و ذلك المشهد الرائع الذي يؤديه الفنان الجميل محمد شاهين , ربما الكثير منا لا يعرفوه و لكن على الرغم من قلة شهرته إلا انه لفت انتباهي في فيلم حريم كريم , صحيح لم يكن دوره كبير إلا انني شعرت انه لا يمثل , أو انه يمثل بتلقائية أو انه فعلا هو هذه الشخصية التي يؤديها و أضحكني فعلا في فيلم حريم كريم

أما هنا في فيلم حليم و في مشهد مصطفى و عبد الله فقد أبكاني كثيرا , و كل مرة أشاهد فيها هذا المشهد لا أتمالك نفسي و أجد دموعي تسيل , بجد مشهد رائع و أداء أروع يستحق عليه التحية و الإشادة

و قد شارك في هذا المشهد الفنان الجميل ( آسر ياسين ) حقيقة لم أكن أعرفه وقت مشاهدتي للفيلم .. و لكننا بالتأكيد نعرفه الآن بعد ظهوره في أعمال سينمائية رائعة مثل فيلم الوعد و فيلم رسائل البحر

هذا المشهد الذي جئت لكم به اليوم كان في حرب 56 , حرب الهزيمة أو النكسة , صحيح اليوم هو ال 6 من أكتوبر عيد النصر و الاحتفالات , إلا أننا يجب أن نتذكر الشهداء في تلك الحروب , البعد الإنساني في الحرب , لم نفقد في تلك الحروب مجموعة أسلحة فقط و إنما فقدنا بشر أبناء و أباء و أصدقاء و أزواج , كلهم دفعوا ثمن هذه الحروب سواء كانت هزيمة أو نصر , هم دفعوا أرواحهم و نحن دفعنا الحزن على فقدانهم

نعم إنهم شهداء و في الجنة كما وعدهم الله , و لكن يبقى الاشتياق إليهم , يبقي الحنين لوجودهم , تبقى الجروح داخلنا , تبقى ذكراهم داخلنا

ادعوكم لمشاهدة هذا المشهد الرائع و أيضا يمكنكم تحميله لديكم من هذا اللنك


video