https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

28 January 2010

المجنون الصامت عن الكلام


أغلق الكتاب الذي بيدي .. لم تنجح محاولاتي في متابعة القراءة به .. أشعر بدوار .. ربما لأنني لم أتناول الفطور بعد .. أحاول التماسك حتى الوصول للبيت .. أسند رأسي على النافذة التي بجواري .. مقاعد تلك العربة قصيرة و ضيقة و غير مريحة .. لم تتحرك العربة بعد في انتظار إكتمال مقاعدها بالركاب .. نسيت أن اليوم عطلة رسمية .. فخرجت للعمل مبكراً و ها أنا عائد للبيت مرة أخرى .

أشغل نفسي بمراقبة الأخرين السائرين في الشارع في هذا الجو البارد .. تأتي من بعيد بخطوات سريعة تلتفت حولها يميناً و شمالاً ترتسم على وجهها إبتسامة غير موجه لأحد .. مشيتها ووجهها أقرب للرجال منها للنساء .. سرعتها في المشي لا تتناسب مطلقاً مع سنها الذي رسم خطوطه العريضة على وجهها المجعد .. تتحدث مع شخص أعتقد أنه التابع و بقفزات سريعة تدخل العربة .. رثة الثياب .. أتمنى ألا تجلس بجواري .. يبدو أنها سمعت أمنيتي فحققتها لي بشكل معاكس .. ألقت بنفسها على المقعد المجاور لي .. و أخذت تحدق بي .. لم أنظر إليها .. ربما أرادت أن تخرج لي لسانها عقاباً لي على أمنيتي السخيفة .

كانت دائمة الحركة .. غير مستقرة في جلستها .. يبدو أنها تحاول لفت إنتباهي .. أتجاهلها .. تفقد الأمل في ذلك .. فبدأت تلتفت حولها للفت انتباه الأخرين .

- أين السائق ؟ لقد أكتملت العربة .

هكذا صاح أحد الركاب .. تكرر العجوز تلك الجملة مرة أخري بصوتها الحاد المزعج .. يدخل السائق العربة على وجهه علامات الغضب .. يخرج من فمه أصوات غير مفهومة أعاق خروجها ذلك الطعام الذي يلوكه بين فكيه و الذي أزاده بما بقى في يده من طعام .. تنشب مشادة كلامية بين السائق و تابعه الذي قطع عليه لحظات استمتاعه بتناول الفطور .. تقف العجوز ملوحه بيديها لهم معربه عن استيائها من هذا الشجار و لكن أدائها كان مسرحي ساخر مثير للضحك .. لم يعبأ بها لا السائق و لا تابعه و لم يتدخل غيرها من الركاب .. تميل نحوي طالبه منى التدخل حيث أنهم سيخجلون مني .. أبتسم تعليقاً على كلامها دون النظر إليها حيث لم أكن قادراُ على الكلام .

يرتفع صوت محرك العربة معلناً نهاية الشجار و بداية الرحلة .. و بداية إرسال برنامج من الحياة الذي ستقدمه السيدة العجوز من المقعد المجاور لي .. يبدو أن رغبتها في الكلام كانت جامحة حيث أنطلقت تحكي قصة حياتها و مغامرتها الغير مترابطة و التي كانت تستقي بدايتها من أشياء حولها قد تذكرها بحكاية أو موقف حدث لها في الماضي .

لم أكن أنصت لها بوعي كامل و أعتقد أنها أيضا لم تكن تتحدث لي وحدي .. صوتها - على الرغم من ارتفاعه - لم يصل لي بشكل قوي .. يبدو أن ارسالها كان مشوش .. لم أعرف من أين بدأت الحكاية و لكنها بدأت و لم تتوقف .

أول ما لفت انتباهي في كلامها هي حكايتها مع أرغفة العيش التي سرقتها و تلك السنوات الثلاث التي سُجنتها .. يبدو أن الباعث على هذه الذكري ذلك الفرن الذي مرت العربة من أمامه و طابور البشر الطويل أمام الفرن .. تنتقل لحكاية أختها و ابنها الذي جُرح في أذنه و رفض أختها بالسماح لها بحمل إبنها و الشجار الدائم بين اختها مع زوجها .. لا أعرف الباعث خلف تلك الحكاية .. ثم تحكي عن مطاردة كانت هي بطلتها و تسلقها لأسوار و قفزها من فوق أسطح .

أتسائل هل يدرك الانسان عندما يصاب بالجنون أنه مجنون ؟ ماذا يكون رد فعله عندما يدرك ذلك ؟ أعتقد أن عدم إدراكه رحمه له .. أتذكر الكاتبة الرائعة " فرجينيا وولف " و قصة انتحارها عندما شعرت أنها مقبلة على مرحلة الجنون فأنهت حياتها في النهر المجاور لبيتها الريفي بعد أن ملأت جيوب معطفها بالحجارة .. فعلت ذلك حتى لا تفسد حياة زوجها الذي أحبته و الذي ساندها كثيراً طول مشوار حياتهم .

أعود مرة أخري للعجوز .. أجدها تحكي عن مسحها سلالم أحد البيوت مقابل عشرة جنيهات .

ما هي الاسباب التي تدفع بالانسان للجنون ؟ هل الخوف ؟ هل الحزن ؟ هل الوحدة ؟ اعتقد ان كل هذه الاسباب قد تؤدي إلي الاكتئاب و الاكتئاب قد يؤدي إلي الجنون .. كل هذه الأشياء متوفرة لدي الآن و أشعر بها .. هل ممكن أن أصاب بالجنون ؟ ربما .. هل سأكون ثرثاراً مثل تلك العجوز ؟ أعتقد لا .. فأنا أقرب للصمت كثيراً .. المجنون الصامت عن الكلام .. أعتقد أن هذا أفضل كثيراً من الثرثرة .

تنخذني العجوز بذراعي .. ألتفت إليها .. تشير بذراعها نحو بعض الجنود الواقفين أمام أحدي المصالح الحكومية لحراستها .. تصيح بفرحة غامرة ها هي الحكومة تنظر لنا .. تنهض سريعاً من مكانها تستوقف السائق كي تنزل هنا .. تصيح بأنها ستخبر الحكومة بأنها فقيرة ليس لديها طعام .. تكمل بأنها واثقة بأن الحكومة سوف تطعمها .. بقفزات سريعة نزلت من العربة .. أنظر حولي أجد كل العيون تنظر لها .. لا أحد يبتسم و لا أحد حزين .. كل الوجوه خالية من كل التعبيرات .

أسند رأسي مرة ثانية على النافذة .. أفكر فيّ و في المجنون الصامت عن الكلام .






15 January 2010

لا طاقة عندي لذلك



مُعلق أنا بحبال الوحدة .. موثوقة قدماي بحبال الذكريات .. لا أرض أستطيع الوقوف عليها .. و لا شيء أستطيع أن أتشبث به .. في الفراغ وحدي أحاول النجاة .. أعبث في عقلي و قلبي علّني أجد شيئاً أو فكرة تنقذني .. لكن دون جدوى .. لا شيء هناك .. يبدو أن كل الأشياء سقطت مني هناك في الفراغ .

***

أكره البدايات الجديدة .. أكره أن أحكي الحكاية من البداية .. لا طاقة لي لذلك .. أعرف أنني أترك إنطباعات سيئة عند الأخرين .. لا طاقة عندي للتجمل .. أعرف أنهم معذورين في ذلك .. أتسأل هل هناك من يستطيع أن يقبل إنسان غير قادر على الكلام ؟ .. هل هناك من يستطيع أن يفهمنى بدون كلام ؟ .. لا طاقة عندي للكلام .. أعتقد أن هذا هو السبب الأكبر لوجود هذه المدونة .. هل هناك من لا يطالبني بتفسير كل الأفعال ؟ .. لا طاقة عندي لتفسير كل الأفعال .. هل هناك من لا يضعني في موضع إتهام و يجبرني على إرتداء روب الدفاع ؟ .. لا طاقة عندي للدفاع .

***

هل لابد أن أكون مثلهم كي أعيش ؟ هل لابد أن أحصل على رخصة كي أكون داعر بحكم القانون لا يجروء أحد على المساس بشرفي .. هكذا وجدت الكثيرين منهم يحملون هذه الرخصة حيث لا يعانون و لا يفكرون و لا يحبون فقط ينامون مع من يشأون .

" تزوج و إفعل ما تشاء .. هذه هي الرخصة .. أمام الناس تكون رجل و هناك نم مع كل من تشاء ".

سحقاً لهذه الرجولة الزائفة .. سحقاً لهذا المجتمع الزائف .. سحقاً لهذه الشخصيات الداعرة .. سحقاً لكل المتزوجين من الرجال الممارسين الدعارة المغايرة أو المثلية في الخفاء ..حيث الحياة بستان و هم الفراشات ، لهم الحق في امتصاص رحيق كل الأزهار .. المتظاهرين أمام الناس و أمام زوجاتهم بالتقوى و العفة و الصلاح .. رافعين رايات التدين و الحفاظ على العادات المجتمعية .. حيث تجدهم أوائل المنددين بالحب و الارتباط المثلي .






12 January 2010

العنكبوت .. قصة قصيرة


" اقتربي منى يا حبيبتي .. فهذا البيت الحريري صنعته من أجلك .. لكِ وحدكِ دون منازع .. سأجعلك أميرة و ربة هذا البيت .. سأحبك حباً لم و لن تجديه مع غيري .. فأنا لست مثل باقي من عشقتيهم ." قال لها تلك الكلمات بنعومة بالغة .

تنساق الفراشة مغيبة الوعى خلفه .. يجرها بخيط رفيع جداً ناعم الملمس و خيط أخر غير مرئي يخرج مع كلماته الساحرة حتى وصلا الإثنان لبيته الحريري .. تلقي نفسها داخل البيت .. يرفرف جناحيها من السعادة .

" أخرجي يا مجنونة .. ماذا تفعلين .. ألا تبصرين أين أنتِ ؟ " هكذا صاحت صديقاتها و لكنها أجابت عليهم " نعم أري البيت الحريري الناعم .. أنه يحبني .. يمطرني بكلمات الحب و العشق التى حُرمت منها . "

يقرب منها يأخذها بين أذرعه الثمانية يلفها بخيوط من حرير .. تزداد فرحتها و يقترب من جسدها تشعر بوخزة طفيفة يتبعها إحساس بالخدر يسري بجسدها .. تتقزز من شكل أذرعه الثمانية .. و لكنها تتغاضى عن هذا .. تغمض عينها عنه محاولة الاستمتاع بما لديها من مشاعر .

تصرخ صديقاتها " ألا تفهمين ما يحدث لك .. إنك مُقيدة .. لستِ حرة .. أنتِ واهمة بالسعادة " تجيب الفراشة " نعم لست قادرة على تحريك زراعي .. أشعر أيضا بلزوجة من حولي و لكن .. و لكنه يحبني ."

يصيح بها العنكبوت " ابتعدي عن هؤلاء الأشرار أنهم حاقدون عليكي يغيرون منك .. إهتمامكِ بهم يُنقص إهتمامكِ بي و أنا لا أريد أن ينشغل عقلك بغيري " تجيب عليه حائرة " إنهم أصدقائي و لو ابتعدت عنهم سأصير وحيدة و ستكون الحياة صعبة "
يقترب منها يضمها إليه يعيد نسج خيوطه حولها " أنتِ أميرتي الوحيدة في بيتي الحريري .. اذا أردتي أن تتحدثي فلتتحدثي معي أنا فأنا كل شيء لكِ و أنت كل شيء لي " تجيب متسائلة " و لكن لديك الكثير من الأصدقاء لماذا إذا تريد أن تجعلني وحيدة ؟ " يجيبها بحدة "أصدقائي ليسوا مثل أصدقائك " و يقترب منها أكثر و تغمض الفراشة عيناها و تشعر بالوخز و لكنها لا تتمرد .. فقط تتلوى بين أذرعه الثمانية .

و تمر الأيام .. و تذبل الفراشة و تصاب بالوهن و الحزن و الإكتئاب و الوحدة القاتلة .. لم يعد هناك أصدقاء لها .. لم يعد هذا البيت الحريري مكان للراحة كما كانت تتخيل في البداية .. أصبح تعامله معها سيء جداً و كثيراُ ما أهانها و جرحها بكلماته و لكنها كانت تصفح و تنسى و تسامح .. و يعيد نسج خيوطه من حولها من جديد .. و لكنها سأمت كل هذا حتى أنها لم تعد تشعر بالسعادة في كل مرة ينسج خيوطه من حولها .. حتى قررت أن تقطع تلك الخيوط الحريرية و تخرج من هذا البيت .. و جدت صعوبة في البداية و لكنها فعلت .

لم تستطع الطيران بعد خروجها من البيت كسابق عهدها .. فقد وهن جناحاها و لم يستطيعا أن يحملاها لتحلق في الهواء .. إكتشفت أنها لم تخرج من هذا البيت سليمة .. بل يملأها الكثير و الكثير من الجروح .. و رغم كل هذا إلا أنها لم تستطع الصمود بعيداً عنه لفترة طويلة .. وجدت الحنين يجرفها مرة ثانية له و لبيته الحريري .. قررت أن تعود مرة ثانية إليه .

من بعيد تمشي نحو البيت الحريري تجر آلامها ووهنها .. ترفع رأسها لتنظر للبيت الذي نامت به شهوراً طويلة .. و كانت المفاجأة التي صدمتها و شلتها عن الحركة حيث وجدت فراشات كثيرة هناك ملفوفات بالحرير نائمات معلقات غائبات عن الوعي مثلما كانت هي هناك .. سابحات في الإحساس الزائف باللذة و النشوة و الخدر .. و وجدته هناك .. يلف إحداهن بأذرعه الثمانية يقص عليها تلك الكلمات التي كان يقولها لها دائماً " اقتربي منى يا حبيبتي .. فهذا البيت الحريري صنعته من أجلك .. لكِ وحدكِ دون منازع .. سأجعلك أميرة و ربة هذا البيت .. سأحبك حباً لم و لن تجديه مع غيري .. فأنا لست مثل باقي من عشقتيهم ."