https://www.google.com/contributor/welcome/?utm_source=publisher&utm_medium=banner&utm_campaign=pub-1092433220212569

18 November 2007

بورتريه .. فيلم قصير

كنت اتصفح موقع عشرينات ، بالصدفة وجدت موضوع هناك عن فيلم قصير يسمى " بورتريه " ، فقرأت الموضوع

راندا فاروق – عشرينات – 20/8/2007
بورتريه".. اسم لفيلم قصير من إنتاج مركز أكاديمية فنون وتكنولوجيا السينما، ومن إخراج هيثم حنفي.

تبدأ أحداث الفيلم مع تليفون يطلب من علي أن يتوجه إلي محل سمير، وفي الطريق يقابل طفلا صغيرا يرسم علي الحائط فيعطيه بعض النصائح.. ويذهب علي لمقابلة سمير.. وفي طريق العودة يشاهد نفس الطفل الصغير بصورة أخرى تخرج له ماضيه مع والده وضربه له


و اذا بي اجد ان موضوع الفيلم هو نفس موضوع قصة قصيرة كتبتها باسم " لحظة خوف " و نشرتها على مدونتي و على منتدى شبابيك في شهر يونيه الماضي


صحيح انه تم اضافة بعض الرتوش على شخصية بطل الفيلم ، و ذلك لاني حريص الا اتناول تفاصيل شخصيتي او ذكر اى معلومات خاصة عن حياتي ، و لكن يبقى الحدث الرئيسي للفيلم هو نفس الحدث في قصتي


لا اعتقد انها توارد افكار .. اقراؤا القصة هنا

او دونلود الفيلم من هنا



6 comments:

الآخر said...

من الصعب الوصول لقول منصف بخصوص من أخذ ومن اعطى , فرغم ان هناك شبه بسيط , وهو حدث وحيد حين يرى الطفل ويستذكر ما مر به مع والده ومقارنته بذلك الوحش الذي يرعب الطفل , ولكن حتى هذا الموقف تجده في الفلم مختلف الحبكه , ربما نستطيع ان نقول ان الموقف هو كالذي يقوم باخذ ( افيه ) اغنيه من احد العامه على مقهى مثلا ويقوم بتاليف اغنيه من بضع كلمات , هنا لا يمكن ان نقول ان هناك سارق ومسروق , ولا ننكر ان مخرج الفلم القصير هذا قد اضاف اشياء اخرى وحبكه مختلفه كليا عن قصتك القصيره وكانت المشاهد فعلا جميله من حيث الاخراج وخصوصا حين رأى الطف وهو يرسم وانفصلت صورة الشاب من حقيقه الى خيال متحرك نحو الطفل , وكذلك حين بدا يستعيد ذاكرته في لحظه تهجم الرجل على ابنه , وكذلك المشهد الاخير حين اخذ الشاب يمشي في تفاصيل احدى لوحاته , كلها رائعه ومختلفه , ولكن كي اكون عادل استطيع ان اقول ان النواة التي بنيت عليها قصة الفلم هي ربما مستوحاة من قصتك , او ربما يكون الفلم برمته لك انت !! من يدري ؟

amro said...

قد يبدو لمن ينظر بلا تفحص ان هناك تشابها، غير ان الحدث الرئيس فى الفلم هو الموضوع نفسه، حيث يركز على ازمة الانسان، و هو الفنان فى هذه الحالة، حين تكبله اشباح الماضى، ويرمى عليها مسئولية عدم قدرته على التوائم مع متطلبات محيطه ، وهوهنا ما تمثله تعارض روية الرسام مع صاحب المعرض
هناك تشابه نعم ولكن اعتقد ان الفلم سقط فى فخ تقديم الحلول، هذه ليست مهمة الفن كما تعلم، ثم ختم ه بهزيمة كاملة للبطل حين اتجه فى المشهد الاخير الى قبول رؤية التاجر فى رسم الطبيعة الصامته وهو مارفضه اولا
هناك تشابه نعم، هو تشابه خفيف اعزوه الى توارد الافكار

NoorGay said...

عزيزي كريم

لمن يقرأ قصتك فيشاهد الفلم يستطيع
معرفة تفاصيله وتسلسل احداثه
لربما هو توارد افكار
ولربما شاهدوا قصتك فجعلوا منها فلما
ولكن للقصة وللفلم مغزى واضح وواحد.

طيور الجنة said...

بسم الله الرحمن الرحيم
اتبع احساسك
شعورك واحساسك شو بخيروك
هل تعتقد توارد افكار
او مقصودة وهي بالاحرة قصتك
الله اعلم

Amira mero said...

طب لو بنت عرفت ان خطيبها مثلي بس موجب تكمل معاه ولا لا مع العلم انه عمل كده. مرتين فقط وبيقول انه مش محتاج دكتور

Amira mero said...

طب لو بنت عرفت ان خطيبها مثلي بس موجب تكمل معاه ولا لا مع العلم انه عمل كده. مرتين فقط وبيقول انه مش محتاج دكتور

Post a Comment

اشكرك على إهتمامك وتعليقك .. والإختلاف في وجهات النظر شئ مقبولة ما دام بشكل محترم ومتحضر .. واعلم أن تعليقك يعبر عنك وعن شخصيتك .. فكل إناء بما فيه ينضح .